-

كتابنا

تاريخ النشر - 09-11-2022 10:14 AM     عدد المشاهدات 327    | عدد التعليقات 0

صوبات بدون كاز

الهاشمية نيوز -
فارس الحباشنة

الاردنيون متسامحون ازاء قرار الحكومة برفع اسعار الكاز والديزل.

و كما كانوا متسامحين كثيرا مع قرارات حكومية برفع اسعار البنزين السوبر والعادي.

امس قرأت تصريحا لنقيب أصحاب محطات الوقود نهار السعيدات يناشد الحكومة اعادة النظر بسعر الكاز وتخفيضه.

و اهم ما جاء في تصريح السعيدات انه لا يوجود إقبال على شراء مادة الكاز حاليا، ولا يتوقع أن يكون عليه إقبال في وقت لاحق لارتفاع أسعاره.

و لربما قرار رفع مادتي الكاز والديزل مع حلول فصل الشتاء لا يقبل اي تفسير او تبرير حكومي.

و زيادة اسعار المحروقات قرار سهل على الحكومة، ولكنه صعب وعسير وشاق على المواطنين.

و مع دخول فصل الشتاء، يعني ان ثمة فاتورة جديدة تضاف الى فواتير الاستهلاك العائلي.

و فاتورة الدفء، تعجز رواتب الموظفين الغلابة بان تسدها وتعوضها باللجوء الى خيار الاقتراض والتسليف من البنوك.

الاجور تآكلت واهترأت، وتتبخر من اول يومين بالشهر ـ واحيانا الاجر الشهري لا يكفي لسداد اقساط البنك وايجار الشقة، وفواتير الكهرباء والمياه،و الانترنت.

و مع العلم، ان قروض البنوك قد اصابها رفع متكرر على الفائدة الشهرية على الاقساط بفعل قرارات البنك المركزي برفع اسعار الفائدة.

كنت احسب ان الحكومة لن ترفع اسعار مادتي الكاز والديزل، وتتجنب احتياطا المساس باسعار مادتين رئيستين في فصل الشتاء، ولو على الاقل خلال فصل الشتاء فقط.

و لكن لم تفعل، وكما ان رفع سعر الديزل له عواقب وخيمة على الصناعة والنقل والخدمات اللوجستية، قد يترتب عليه اضرار فادحة على قطاعات خدماتية وصناعية وسياحية.

ارفعوا كل شيء باستثناء الديزل والكاز. حسبة الاضرار التي ستلحقها الارتفاعات المستعرة لاسعار المحروقات بالاقتصاد والمجتمع صار الكلام بها عدميا وعبثيا.. كلف الانتاج والتشغيل والنقل والمواصلات والتدفئة ارتفعت بشكل جنوني وباهظ.

و كما ان معدل التضخم ينفجر وخارج عن السيطرة.. وثمة تداعٍ اجتماعي ومعيشي مرئي ولا مرئي لمظاهر مرعبة ومقلقة لفقر وتهميش وجوع وتردٍّ في الحال العام، واشبه ما نواجه اليوم انهيارات وافلاسا عاما.

لا اعرف قرار رفع اسعار المحروقات يرضي من ؟ التحدي الاقتصادي كبير، والمعالجة لا تقوم بقرارات الرفع، ومهما كانت المبررات والدوافع الحكومية، فالرفع قرار قاتل سياسيا واقتصاديا.

وما وراء رفع اسعار المحروقات، فيجب تجنب الشرائح الاجتماعية الفقيرة ومتوسطة الدخل.. ارفعوا على مستهلكي البنزين سوبر، وسيارات محركاتها فوق 2000 سي سي، وارفعوا على قاطني محميات الاثرياء والاغنياء الجدد والقدماء.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :