-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 20-09-2022 09:55 AM     عدد المشاهدات 139    | عدد التعليقات 0

التلوث بالضجيج !!!

الهاشمية -
م. هاشم نايل المجالي

تعتبر الاصوات المختلفة ظاهرة فيزيائية تحدث في الكثير من الاماكن ، فإما ان تكتسب قيمة ايجابية او قيمة سلبية من منظور المستمع ، فإذا كانت غير مرغوب بها في ذلك المكان فانها تتحول الى ضوضاء ، خاصة اذا كانت مرتفعة واستمرت لفترات طويلة لتصبح تلوث بالضجيج .
كما يحدث عندما يتم اقامة بناء جديد في منطقة سكنية ، فان كافة وسائل الحفر ونقل الطمم وغيره ، يسبب ضجيجاً للسكان المجاورين للبناء الجديد ، خاصة اذا كان في مواعيد الراحة والقيلولة او النوم ، كذلك بالمطارات وفي الطرقات حيث المركبات والزوامير بالقرب من المدارس والمستشفيات والسكن .
حيث ان الضجيج المسموح به في المناطق السكنية 55 ديسبل ، وفي المناطق التجارية التي تشهد حركة مرور هو 77 ديسيبل ، ويعاني الكثير من السكان من ارتفاع نسبة الضجيج ، كذلك في العديد من الاماكن مثل المدارس والمستشفيات والمراكز الصحية والتعليمية .
فليس هناك رقابة او محاسبة على ذلك فاستخدام الزامور يتم بسبب او بغير سببب ولا مراعاة للسكان او الطلاب كذلك صهاريج المياه والقلابات في الاماكن السكنية لا تخضع الى اية شروط .
خاصة وان هناك نمواً سريعاً للسكن وتوسعات حضرية ، خاصة النمو السكاني المرتفع واستخدام مختلف الاليات في مواقع البناء فليس هناك من يحدد نسبة الضجيج واوقات العمل والضجيج يعتبر من اكبر مخاطر البيئة وعلى الفئات العمرية المختلفة ، حيث يسبب ازعاجاً مزمناً .
ونظراً لان النوم ضروري لتنظيم الهرمونات وعمل القلب ، فان الضجيج يسبب مشاكل صحية ، كذلك نجد الضجيج المزمن في حفلات الاعراس والمناسبات المختلفة ، حيث الاصوات العالية جداً تؤثر على طبلة الاذن ، والمتضرر ايضاً منها الاطفال فلا توزيع مناسب للسماعات ولا أخذ قياس لمستوى الديسيبل .
فالقريب من السماعة يتأثر كثيراً من اجل ان يصل الصوت الى ابعد مسافة ممكنة ، فيسبب تمزيقاً لغشاء طبلة الاذن للشخص القريب من السماعات ، فكيف بالامكان تحقيق الراحة الصوتية وتقديم مشهد صوتي حضاري وفق خصائص مدروسة ومعتمدة .
فأينما ذهبت هناك ضجيج ولا يوجد هناك مبادرات جماعية ولا وسائل عزل للاصوات ، خاصة بالطرقات النافذة عبر الاماكن السكنية خاصة للشاحنات والسيارات المسرعة ، كذلك استخدام الدراجات ذات الاصوات العالية وغيرها ، فهل ستكون هناك لجنة او هيئة مختصة في الجهات الرسمية تعني بهذا الشأن ، أم سيبقى الأمر كما هو عليه وفي تزايد مستمر .






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :