-

كتابنا

تاريخ النشر - 01-11-2022 10:18 AM     عدد المشاهدات 222    | عدد التعليقات 0

إلى الخمسين

الهاشمية نيوز - حسن جلنبو

إلى الخمسين يحملني السرابُ *** ويعرُجُ بي على القلق السحابُ
فلا ركبٌ أخبُّ إليه رحلي *** ولا عيرٌ لديّ ولا رِكابُ
كأنّي والرحيلَ على لقاءٍ *** تعاهدنا، فأدمَنَنا الغيابُ
ألفْنا بعضنا حتى اعترتْنا *** شجونٌ لا يترجمُها كتاب
وقفتُ وبين آمالي وبيني *** مفاوزُ دونها سورٌ وبابُ
وأحلامٌ تهاوت مثلَ طودٍ *** وآلامٌ لها في الروحِ نابُ
تذكرتُ السنينَ فضاق صدري *** وساورني شجونٌ واكتئابُ
على عمرٍ مضى إلا قليلاً *** وأهلٍ ضمَّهُمْ لحدٌ فغابوا
وأورثني الحنينُ لهم هموما *** يراوحُ موجتي منها عُبابُ
فتقذفني إلى شطآنِ نزفي *** وحيدًا يستلذُّ بي العذابُ
وتلقيني غريبا شيّبتْهُ الـ *** حوادث وهو لم، يبرحْ، شبابُ
إلى الخمسين، تُسرِعُ بي الأماني *** ويحدو عِيسَ «هودجها» ارتقابُ
على أملٍ إذا ضاقت سهوبٌ *** ستفتح لي ذراعيها هضابُ
فأرضُ الله واسعةٌ، ولولا *** مخافةُ أن يوافيَني الكتابُ
غريبا، لابتدرتُ إلى ديارٍ *** يعزُّ بها المقام ويُستطابُ
ولكن لي بلادٌ، كلُّ همّي *** بأن لا تستحلّ بها الذئابُ
وتبقى سِفر نظمي وابتهالي *** وقافيتي إذا عزّ الخطابُ
مضت خمسون في خيرٍ و جُودٍ *** عميمٍ ليس يدركه حسابُ
وقد بسطَ الإله عليّ فضلًا *** فلا يُجزيه شكرٌ أو ثوابُ
على أن أرتجي فيما تبقّى *** مزيدا ليس يمنعه حجابُ
وعفوًا ليس تحجبه ذنوبٌ *** وليس يطالني يومًا عقابُ
ويغفرُ زلّتي أنّي غريبٌ *** وفي كفَّيّ من دمعي خضابُ
على العمر الذي قد راح مني *** بعيد الدار، يُنهكني الغيابُ
فإني، والليالي علّمتني *** وأدمتْني بحدَّيْها الحِرابُ
رأيت المرءَ تصرعه ثلاث *** حنين واشتياق واغتراب




وسوم: #إلى


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :