-

منوعات وغرائب

تاريخ النشر - 19-08-2022 09:48 AM     عدد المشاهدات 70    | عدد التعليقات 0

انتقادات لأصغر رئيسة وزراء في العالم بعد تسريب فيديو خاص

الهاشمية - اعترفت رئيسة الوزراء الفنلندية، سانا مارين، بأنها كانت تحتفل "بطريقة صاخبة" عقب نشر مقاطع فيديو خاصة، ولكنها قالت إنها غاضبة من تسريب تلك اللقطات، التي أثارت انتقادات المعارضين السياسيين، وذلك وفقا لما ذكرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية.
وأظهرت مقاطع فيديو مارين، البالغة من العمر 36 عامًا، وهي ترقص مع بعض الأصدقاء في مكان خاص.
وقالت مارين للصحفيين في وقت لاحق إن "مقاطع الفيديو تعتبر خاصة وجرى تصويرها في مكان خاص، وأنا مستاءة من عرضها على الملأ".
وأضافت: " قضيت فقط سهرة مع أصدقائي، واحتفلنا بطريقة صاخبة ورقصت وغنيت".
وتُظهر اللقطات مارين وخمسة آخرين وهم يقفون أمام الكاميرا يرقصون ويغنون، في حين أظهرت لقطات أخرى رئيسة الوزراء وهي تغني جالسة على الأرض.
وقد دفع ذلك بعض معارضي مارين إلى انتقاد سلوكها باعتباره غير لائق برئيسة الوزراء، وفي هذا الصدد غرد النائب المعارض، ميكو كارنا، على توتير مطالبا بأن تخضع مارين لاختبار المخدرات.
وقالت مارين للصحفيين إنها تناولت الكحول مع في الحفل، وأنه لم يكن هناك أي مخدرات خلال الحفل.
وفي المقابل، دافع أنصار مارين عنها، واتهموا معارضيها بتطبيق معايير مزدوجة، إ ذ غرد أشوك سوين، أستاذ أبحاث السلام والنزاع في جامعة أوبسالا السويدية، قائلا: "لماذا لا تستطيع الاحتفال بعد العمل؟ هل نتوقع من قادتنا ألا يكونوا بشرًا؟".
ونفت مارين أن يكون تسريب مقاطع الفيديو جزءًا من مخطط ابتزاز موجها ضدها، موضحة: "هذه مقاطع فيديو خاصة ولم يكن من المفترض أن تكون علنية".
وزادت: "تم تصويرها هذا الصيف في منزل أصدقاء"، رافضة الكشف عن هوية المستضيفين.
و هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها تسييس حياة مارين الخاصة، فقد سبق لها أن اعتذرت لشعبها في العام 2021 بعد ظهور صورة لها في ملهى ليلي، عقب مخالطلتها لوزير الخارجية الذي ثبت إصابته وقتها بفيروس كورونا المستجد.
ووفقًا لموقع “بي بي سي” فإن مارين، التي تعد أصغر رئيسة وزراء في العالم، لا تخفي أنها تحضر الحفلات الصاخبة، وغالباً ما تلتقط لها صور أثناء خضورها المهرجانات الموسيقية.
وفي الأسبوع الماضي لقبتها صحيفة “بيلد” الألمانية بأنها “أكثر رئيسة وزراء “كول” في العالم”.
وقالت مارين في مقابلة مع التلفزيون الرسمي في ذلك الوقت: "لقد أخطأت. كان يجب أن أفكر في الموقف بحذر أكبر".
بيد أنها أردفت مستدركة: "أنا أيضا شخص حقيقي وعادي رغم أنني رئيسة وزارء، ولذلك، لن أغير الطريقة التي أتصرف بها".
وختمت بالقول: "بالطبع، يجب أن أكون حريصة أكثر فيما أقول لكنني ما زلت إنسانة عادية وسأكون كذلك في المستقبل"



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :