-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 15-08-2022 09:49 AM     عدد المشاهدات 125    | عدد التعليقات 0

نحن الآن الصفّ الأوّل

الهاشمية -
كامل النصيرات

ها هي الشوارع ذات الشوارع ..لا تزيد شارعًا ..كلّها بذات البؤس ..كلها تقف و تنظر إليك و تعاتبك : وينك يا ولد ؟ وأنت تحاول أن تهدِّئ من أنفاسها المخنوقة و تقول لها : أنا هنا ما غبتُ ..كنتِ معي ..كنتِ همّي ..كنتِ المواضيع التي اكتبها بدموعي و ضحكاتي و الألم الذي أبثّه لكل العالم ..! بدونك لم تنجح لي مقالة ..

ها هي البيوت ..القديمة التي تعرفني فتاها الذي تربّى على ملحها و كحلها ..البيوت التي خبّأتني عن مطاردةٍ هنا و قدّمتني في مناظرة هناك ..! البيوت التي كلّما جسستها اقشعر بدني فأنا لا أجسّ طينًا وحجرًا ؛ بل تاريخًا و حكاياتٍ وآلامًا وانتصاراتٍ و هزائم ..!

أمّا الناس ..فزاد الشيب في مفارقهم ..و الصغار كبروا ..وكثير من الأسنان طارت من مغارات أفواههم ..ومغارات صغيرة أخرى كبرت و تبدّلت فيها أسنان اللبن بأسنان من صلابة ..! وغابت وجوه أعرفها ..وجوه لو كانت هنا لضحكنا و بكينا معًا على ما مرّ من زمن و على أحداثٍ بعينها كنّا أبطالها و كنّا نتكاتف أو نتناكف فيها ..!

أمّا الأحاديث ..لم تختلف كثيرًا ..سوى أننا صرنا نجلس في الصدر و أترابك حولك ؛بعد أن كنّا نجلس في أذيال الأماكن ومرات كثيرة لا يكون لنا مكان للجلوس ..نحن الآن الصفّ الأول ..ولا نقوم لنجلس أحدًا ..بل هناك من يقوم و يُجلس أي قادم جديد..!

حضر الظلم في كل زاويةٍ من حديث..وجاء القهرُ على ساقين لا تتوقفان إلا فوق رؤوس المهمشين و الفقراء ..وحطّ العذاب في كلِّ خرمٍ من وجدانهم ..!!

أيها المنسيون ..أيها التائهون بالتفاصيل ..أيها الصانعون سعادتكم رغم كلّ شيء..لا أحلام لديّ كي أبيعها لكم ..ولا أبيع شيئًا –أصلًا- أنا ..وما أخدعني إن فعلت..أنا العاجز ولا أملك إلا قلمًا وحنجرة ..!






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :