-

عربي دولي

تاريخ النشر - 08-09-2020 09:53 AM     عدد المشاهدات 116    | عدد التعليقات 0

الاحتلال يضرب المناعة الفلسطينية

الهاشمية - في كل دول العالم، توقفت الصراعات، أو هدأت في ظل جائحة كورونا، إلا في فلسطين، فالاحتلال الإسرائيلي يستغل وباء «كورونا» لتصفية حساباته مع الفلسطينيين، وإن كانت هذه قسمات وجهه الحقيقي حتى ما قبل هذا الوباء.

فما يجري على الأرض، من ممارسات لا أخلاقية من قبل جيش الاحتلال، تشي بأن هناك مخططا احتلاليا، لضرب المناعة الوطنية والصحية الفلسطينية، ففي السنوات الأخيرة، جرت العادة أن يصل العمّال الفلسطينيون إلى أماكن عملهم في الداخل المحتل خلسة، ويعودون إلى منازلهم علانية، أما في هذه الأيام، فهم يدخلون على أعين جنود الاحتلال، ويعودون خفية!!.

يوضح عضو الأمانة العامة لاتحاد عمال فلسطين عبد الهادي أبو طه: «لم يكن هذا التحوّل عفو الخاطر أو مصادفة، وإنما بفعل تسهيلات تفوح منها رائحة الخبث، وتسعى سلطات الاحتلال من خلالها لنقل الوباء إلى الفلسطينيين؛ إذ عمدت إلى فتح ثغرات في جدار الفصل العنصري الذي تقيمه على امتداد الأراضي الفلسطينية، كما فتحت أنفاقاً تحته، لكي يدخل منها العمّال غير الحاصلين على التصاريح اللازمة، وكي يتسلّل منها الوباء إلى منازل الفلسطينيين».

ليس هذا فحسب، فلا تكاد تمضي ليلة، دون أن تقتحم قوات الاحتلال منازل الفلسطينيين، بحجة اعتقال مطلوبين أو البحث عن أسحلة، وخلال هذه الاقتحامات يتعمّد الجنود الدخول إلى غُرف الأطفال، والعبث بمحتويات المنازل، وسط مخاوف حقيقية من أن يكون بينهم جنود يحملون الفيروس.

ويرى الناطق باسم الحكومة الفلسطينية ابراهيم ملحم، أن ما تقترفه قوات الاحتلال من ممارسات عنصرية واعتداءات يومية بحق الفلسطينيين، يؤشر على أن الاحتلال لا يراعي جهود العالم أجمع لمواجهة هذا الوباء، ويصر على إذكاء النار المشتعلة أصلاً.

ويخشى أهالي الأسرى من أن يكون اعتقال أبنائهم مقصوداً في هذه المرحلة، للتسبب بإصابتهم بفيروس كورونا، ونشر الوباء من خلالهم، في محاولة لضرب الجهود التي تبذلها الحكومة الفلسطينية لمنع تفشي الفيروس في فلسطين، وهذا ما جرى بالفعل مع الشاب نور الدين صرصور من بلدة بيتونيا غرب رام الله، والذي اعتقله جيش الاحتلال أياماً معدودات، وسرعان ما أطلق سراحه بعد أن تأكد من إصابته بفيروس كورونا، لينقل بدوره العدوى إلى عائلته وأقاربه.

ولا يمكن في هذا المقام، تجاهل أو نسيان ما قام به جنود إسرائيليون ومستوطنون، بالبصق على سيارات المواطنين الفلسطينيين، بشكل متعمّد، كما جرى في نابلس والقدس المحتلة، محاولين نقل الفيروس إليهم.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :