-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 06-02-2024 10:10 AM     عدد المشاهدات 70    | عدد التعليقات 0

جرائم (تطهير عرقي) بحق أشجار القيقب المعمرة

الهاشمية نيوز -
رمزي الغزوي

يطالبني بعض الأصدقاء بالكفّ عن متابعة الجرائم المؤلمة والغاشمة بحق أشجارنا الحرجية حفاظا على صحتي، وخوفا عليّ من الانفجار قهرا، بل إن أحدهم يرى بأنني أنفخ في «قربة مخزوقة» أو أصرخ في وادٍ لا يرجعُ إلا الصدى.
بدل أن يطالبني هؤلاء الأصدقاء بأمر ينبغي علينا أن نقوم به جميعا لحماية أشجارنا، أو بدل أن يطالبوا الأشجار ذاتها بالهجرة والفرار من مصيرها المحتوم في قابل الايام، عليهم أن يدعموا موقفنا في الدفاع عنها ويهبوا لنجدتها في ظل تفاقم تلك الجرائم وتزايدها أمام أعين وأسماع الجميع.
سيكون عليك اليوم أن تحمل قلباً من حجر؛ لتتمكن من عبور غاباتنا دون أن تتفجّر حزنا وقهرا، على ما ستراه من جرائم بحق أشجار السنديان والملول والبطم والقيقب. وسيكون عليك أن تتساءل بحرقة: كيف ولماذا وصلنا إلى هذا الحد؟ لماذا لم نوقف هذه المجازر؟ ولماذا تركنا المجرمين يسيدون ويميدون دون الضرب على يدهم؟. اعطونا مجرما واحدا منهم وراء القضبان.
هذه جرائم مستمرة، بل وتزداد شراسة وتوسعاً يوماً إثر يوم، وقد بدأت تأخذ طابع العمل التنظيمي العصاباتي، الذي وجد سبيلا للربح السهل الفاحش بالاعتداء على الغابات في ظل رخاوة القوانين وضعفنا حيال تطبيقها، وغياب الإرادة الحقيقية لوقفهم والضرب على أياديهم.
مع بالغ الأسف، فالبعض منا يقعُ في مغالطة كبيرة حين يعتقد أن من يجزّون الأشجار فقراء معوزون من أجل التدفئة، ولكنك حين تتحرّى في الأمر؛ ستعرف أن من يرتكب هذه الأفعال هم عصابات لديهم من يساندهم.
يوم السبت الماضي وثَّقت بالصورة عملية تطهير عرقي، وأنا هنا أعني هذا المصطلح تماماً، بحق أكبر أشجار القيقب الجميل في الأردن وربما في العالم، الواحدة منهن بعمر ألف سنة وأكثر، قتلت بدم بادر لتباع اشلاء للأثرياء تنير مواقدهم.
هؤلاء المجرمون تجار ومافيات تحطيب يرومون الثراء على حساب مقدرات الوطن. وهنا جوهر القضية، وبيضة قبانها فيها. فلا يوجد رادع حقيقي يردعهم ويكسر شوكتهم. ولا قوانين قادرة على إيقافهم.
مع تقديري لجهود وزارة الزراعة ونواياها الطيبة، إلا أنني أجدّد اليوم إطلاق صرختي بوجوب أن تناط مهمة حماية الغابات، على الأقل في هذا الوقت العصيب، بقواتنا المسلحة، فهي القادرة على إيقاف هذه الجرائم. وأطالب بوقفة وطنية شعبية حقيقية وصارمة، مع ضرورة مراجعة القوانين الناظمة لهذا المجال. دعونا نوقفهم قبل أن يفوت الفوت. ولا أعرف لماذا يغيب صوت جمعيات ومؤسسات حماية البيئة والطبيعة على كثرتها، عن الوقوف في وجه هذه الجرائم ومناهضتها؟






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :