-

كتابنا

تاريخ النشر - 23-08-2023 09:30 AM     عدد المشاهدات 231    | عدد التعليقات 0

أَغَـارُ عَلَيْكِ

الهاشمية نيوز - د. عادل علي جوده
طَلَّتْ بِسَمْتِ الْخَطْوِ تَشْدُو مَا هَوَتْ *** نُــورٌ يُنَـاجِي الْـقَـلْـبَ حَــيْثُمَـا رَسَـتْ
غُنْجٌ يُنَـاغِـي أَضْلُعِي كَسْبَ الرِّضَا *** النَّفْسُ؛ مِـنْ لَهْفِ اشْتِيَـاقِهَـا انْتَشَـتْ
تَـخْــتَـالُ زَهْـــوًا بِانْتِقَـاءِ زِيِّـهَـا *** وَالـْحَـــقُّ؛ أَنّـَهَـا الـضِّيَـاءُ لَـــوْ دَرَتْ
رَاحَـــتْ تُـبَـاهِي ضَـيَّ جِـيـدِهَـا *** وَالْـبَسْـمُ إِنْشَـادٌ يُـحَـاكِـي مَـا نَـوَتْ
قُـلْ عَذْبَـةٌ إِنْ أَقْـدَمَتْ، قُـلْ ذَرْبَـةٌ *** إِنْ أَدْبَـرَتْ، قُـلْ صَعْبَةٌ إِنْ أَمْـسَكَـتْ
تَسَـاءَلَتْ: كَيْفَ تَـرَانِـي يَـا أَنَـا؟ *** أَغْوَتْ بِعَذْبِ الْهَمْسِ رُوحِي وَرَوَتْ
فَالْتَـاعَ نَبْضُ الْبَوْحِ وَخْزًا مِنْ إِبَـا *** فَـخَـانَنِـي وَعْيِـي وَأُذْنِـي مَـا صَغَتْ
عَادَتْ تُشَاكِي سَكْتَتِي، هَيَّـا أَجِبْ *** أَمَـا تَــرَى مَـحْبُـوبَـتَـكْ، قَدْ أَقْـبَـلَتْ
أَجَبْتُهَـا؛ يَـا سَـعْـدَ عُـمْرِي سَامِحِي *** أَخْفَى اللِّسَانَ؛ عِشْقُ مَا عَيْنِي رَأَتْ
مَـا عَـلـَّنِـي أَقُــولُ فِــي مـَحْـبُوبَـتِـي *** أُسَـــبِّـحُ الـلَّـهَ لِـنَـفْـسٍ مَـا خَــلَــتْ
مِنْ كُـلِّ مَـا تَزْهُو بِـهِ الرُّوحُ تُـقًـى *** مِنْ أنْبَلِ الْأَخْلَاقِ طَـالَـمَـا اسْتَقَتْ
سَـاءَلْـتُهَا؛ لَكِنْ حَيَـاتِي وَالْـمُنَـى *** مِنْ هَكَـذَا حَـالٍ عُيُونِـي كَـمْ أَبَـتْ؟
قَالَتْ وَقَدْ ذَابَتْ؛ حَبِيبِي لَا تَخَفْ *** فَالنَّبْضُ أَنْتَ، عَنْكَ نَفْسِي مَـا نَأَتْ
وَيـْحِي أَنَـا مِمَّنْ تَغَـارُ فِـي الدُّنَـا *** تَـغَـارُ مِـمَّـنْ وَلَـكَ الـرُّوحُ ارْتَـــقَـتْ
أَلَـمْ أَقُلْ، مِنْ قَبْلُ، أَنَّ الْعَيْنَ، مَـا *** بِـهَـا سِوَى أَنْتَ، وَعَـنْكَ مَـا غَفَتْ
أَلَـمْ أَقُلْ، هَذَا الْكَيَـانُ، أَنْتَ مَنْ *** فِـيهِ، وَأَنْفَـاسِـي سِـوَاكَ مَـا رَجَتْ
قُـلْتُ بَلَـى؛ أَغَـارُ مِنْ كُــلِّ الْـوَرَى *** مِـنْ أَيِّ عَـيْنٍ، لَــوْ بِخَـطْـوِكِ الْـتَـقَـتْ
هَـذَا أَنَـا تَــذْوِي حَيَـاتِـي بِالْأَسَـى *** مِنْ نِسْـمَةٍ حَـطَّـتْ عَلَـيْـكِ أَوْ هَـفَتْ
هَذِي هُمُومِي، أَسْكَنَتْ نَبْضِي جَوًى *** عَضَّتْ نِـيَـاطَ الْقَـلْبِ غَيْظًـا وَلَـوَتْ
حَبِيبَتِـي؛ إِنِّـي أَغَـارُ، فَـارْحَـمِــي *** قَلبًـا؛ يَشِبُّ نَـارَ عِـشْـقٍ مَـا خَـبَـتْ
هَا قَـدْ أَعَدْتِ الْـهَمَّ يَا نَـبْـضِـي أَنَا *** هَاتِي يَدَكْ حِسِّـي خُدُودِي كَـمْ ذَوَتْ
الــنَّـــارُ آذَتْـنِــي وَأَبْـكَـتْــنِـي دَمًـا *** وَالْـحُــزْنُ أَعْـيَـانِـي وَرُوحِــي أَدْمَــعَتْ
هَـلَّـتْ تُـدَاوِي لَـوْعَـتِـي وَحِـيرَتِـي *** حَـطَّتْ عَـلَى ثَـغْرِي شِفَـاهَـا وَارْتَخَتْ
نَـاغَيْتُهَـا بِالْعِشْقِ عِشْقًـا لَاهِبًـا *** يَسْتَــعْـذِبُ الْآهَ اشْــتِـهَـاءَ مَـا سَـقَتْ
لَاطَـفْتُـهَـا يَـا نُـورَ عُـمْرِي وَالْـهَنَـا *** لَا تـَجْـزَعِـي مِـنْ غَـيْرَتِـي لَــوْ بَـالَـــغَتْ
فَالـْحُسْنُ فِـي خَـدَّيْـكِ وَرْدٌ لَاهِبٌ *** وَالشَّـهْـدُ يَـا وَيْـحِي مِـدَادٌ مَـا سَـكَـتْ
وَالْـنُّـورُ فِـي عَيْنَيْكِ فَـجْـرٌ سَـاحِـرٌ *** وَالْـعَيْنُ دَوْمًـا عَـنْ فَسَـادٍ مَـا انْـتـَهَتْ
تَـدْرِيـنَ يَـا كُـلَّ الْـغَـلَا بِي خَـاطِرٌ *** أَلَّا تَــرَى عَـيْـنَـــيْـكِ عَــيْنٌ لَـــوْ عَـمَـتْ
أَوْ تَـسْمَعُ الْآذَانُ مِنْـكِ الْـهَمْسَ أَوْ *** تَـهْـفُـو إِلَـيْكِ الـرِّيَـاحُ قَــرَّتْ أَوْ عَـتَـتْ
يُـرْضِيكِ يَـا كُلِّي؟ فَدَمْعِي إِنْ جَرَى *** يُـجْـرِي عَـلَـى الْـخَـدَّيْـنِ نَـارًا أُحْرَقَتْ
يُـرْضِيكِ عَيْنِي لَا تَرَى فِـيكِ الـضِّيَـا *** تَـعْمَـىَ فَـلَا تَغْفَـى وَإِنْ نَـامَتْ بَـكَتْ
هَـــذَا أَنَـا لَا أَرْتـَـــجِـي إِلَّاكِ لِــي *** أَنْـتِ الَّـتِـي تَـاقَتْكِ رُوحِـي وَاكْتَفَتْ
رُدِّي عَلَيْنَا الْبَـابَ مِنْ عِيْنِ الرَّدَى *** هَـيَّـا وَغَـطِّــنَـا فَـــأَشْـوَاقِـي غَـلَـتْ






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :