-

مانشيت

تاريخ النشر - 19-03-2023 07:29 PM     عدد المشاهدات 72    | عدد التعليقات 0

الباحث الهولندي : ليبيا والعراق في بؤرة خطر الزلازل

الهاشمية نيوز - يواصل الباحث الهولندي "فرانك هوغربيتس" إثارة الجدل حول توقعاته بشأن وقوع الزلزال، رغم الانتقادات التي يتعرض لها على حد سواء من علماء الجيولوجيا والأرض وأيضا من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ما يصفونه بأنها تغريدات تثير الهلع والخوف ولا تتعدى كونها تنبؤات غير علمية.
وبحسب آخر تغريداته فقد توقع حدوث المزيد من النشاط الزلزالي في عدة مناطق تشمل عددا من الدول بينها ليبيا والعراق.
ونشرت الصفحة الخاصة بـ"هوغربيتس" توقعات بشأن حدوث نشاط زلزالي مرتبط بحدوث تقلبات في الغلاف الجوي.
وأظهرت الخريطة المنشورة على حسابه والمشاركة من موقع "أس أس جي أو أس" دولاً مثل العراق وإيران وليبيا، بالإضافة إلى كينيا وتنزانيا وزامبيا وزمبابوي والهند، وقد تم تضليلهم للتأشير على أن زلزالا قد يحدث فيها.
وكان العالم الهولندي هوغربيتس اثار ضجة كبيرة بعد أن تأكدت توقعاته بخصوص الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وسوريا.
ويبني العالم هوغربيتس توقعاته على حساباته الهندسية التي تربط بين تحرك الكواكب واصطفافها وتأثيرها على الأرض، إلا أنه يواجع العديد من الانتقادات من قبل العلماء وخبراء الزلازل ، خاصة بخصوص تفسيراته التي تستند على تأثير اكتمال القمر وتموضع الكواكب مع الأرض على النشاط الزلزالي.
ويرى العديد من العلماء أن لا علاقة للكواكب بحركة الزلازل.
في المقابل سجل المركز الإيطالي والليبي للاستشعار، الخميس، هزة أرضية في مياه ليبيا قبالة سواحل طرابلس بقوة 4.1 درجات على مقياس ريختر وعمق 25 كيلو متر. جاء ذلك في بيان صحفي صادر يوم الخميس



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :