-

منوعات وغرائب

تاريخ النشر - 24-11-2022 09:47 AM     عدد المشاهدات 50    | عدد التعليقات 0

مفاجأة .. أثقل طائر في العالم يعالج نفسه بنباتات الطب التقليدي

الهاشمية - إذا رأيت حبارا عظيما في البرية، فمن غير المحتمل أن تنساه، فهو أثقل الطيور القادرة على الطيران التي تعيش اليوم.

غير أن هذه ليست الميزة الوحيدة لهذا الطائر، حيث تشير دراسة نشرتها دورية "فونتيرز إن إيكولوجي آند إيفليويشن"، إلى أن هذه الطيور العملاقة تبحث بنشاط عن نباتين بمركبات مميزة يمكن أن تقتل مسببات الأمراض، وبالتالي قد تكون مثالا نادرا لطائر يعالج نفسه.

ويقول لويس إم باوتيستا سوبيلانا، العالم في المتحف الوطني للعلوم الطبيعية في مدريد، والباحث الرئيسي بالدراسة: "تظهر دراستنا أن الحبارى الكبيرة تفضل أكل النباتات التي تحتوي على مركبات كيميائية ذات تأثيرات مضادة للطفيليات".

وتبحث الحبارى الكبيرة عن نوعين من الأعشاب التي يستخدمها البشر أيضا في الطب التقليدي، وكلاهما يحتوي على مضاد للنيماتودا، بينما تحتوي الثانية أيضا على عوامل مضادة للفطريات.

ويُشتبه في حدوث التطبيب الذاتي للحيوانات بدرجة أقل أو أكبر من الثقة في حيوانات متنوعة مثل الرئيسيات والدببة والغزلان والأيائل والببغاوات ونحل العسل وذباب الفاكهة، ولكن الباحثين أثبتوه في الحبارى الكبيرة.

والحبارى الكبيرة، المصنفة على أنها من الأنواع المهددة بالانقراض في الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، تتكاثر في الأراضي العشبية من غرب أوروبا وشمال غرب إفريقيا إلى وسط وشرق آسيا.

ويعيش ما يقرب من 70 ٪ منها في شبه الجزيرة الأيبيرية، وعادة ما تظل الإناث وفية للمجموعة المنزلية حيث تفقس مدى الحياة، من 10 إلى 15 عامًا، ومن الناحية النظرية، قد يستفيد كلا الجنسين من الحبارى الكبيرة من البحث عن النباتات الطبية في موسم التزاوج عندما تكون الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي شائعة، في حين أن الذكور الذين يستخدمون نباتات تحتوي على مركبات فعالة ضد الأمراض قد تبدو أكثر صحة وقوة وجاذبية للإناث، كما يقول غونزاليس كولوما، الباحث المشارك بالدراسة.

وقام بعض أعضاء فريق البحث الحالي بدراسة الحبارى الكبيرة منذ أوائل الثمانينيات، خاصة في منطقتي مدريد وكاستيل ليون بإسبانيا، وجمعوا ما مجموعه 623 روثًا من إناث وذكور الحبارى العظيم، بما في ذلك 178 خلال موسم التزاوج في أبريل.

وتحت المجهر، قاموا بحساب وفرة البقايا التي يمكن التعرف عليها (نسيج من السيقان والأوراق والزهور) لـ 90 نوعًا من النباتات تنمو محليا.

وأظهرت النتائج أن الحبارى الكبيرة تختار خشخاش الذرة وخشخاش الأفعى الأرجواني بشكل رئيسي في موسم التزاوج، وهي نباتات غنية بالمركبات الكيميائية المفيدة صحيا.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :