-

كتابنا

تاريخ النشر - 15-08-2022 09:56 AM     عدد المشاهدات 104    | عدد التعليقات 0

التصدي للمخدرات مسؤولية الجميع

الهاشمية -
ينال برماوي

نشد على أيدي الأجهزة الأمنية في حملتها ضد تجار ومروجي المخدرات في كافة مناطق المملكة في ضوء الانتشار الذي شهدته هذه الآفة الخطيرة في السنوات الأخيرة وفتكت بأعداد كبيرة من ألمواطنين بخاصة الشباب والمراهقين وكم شاب قضى نتيجة الإدمان وآخرون فقدوا عقولهم وحواسهم إضافة إلى المخاطر الأخرى وتهديد السلم المجتمعي.

فجع الشارع الأردني بجرائم بشعة ارتكبها مدمنون ضد غيرهم ومنهم من قتل امه وابيه وابنائه في صور دخيلة على المجتمع الأردني.

حرب الأردن ضد المخدرات تأخذ مسارين.. مسار خارجي يتمثل بمواجهة تتظيمات وقوى تتاجر بهذه الآفة والتهديدات التي تتصدى لها الأجهزة المختصة تحديدا على الحدود الشمالية ومسار داخلي نتيجة اتساع دائرة المتعاطين والتاجر وقيام البعض بزراعة المخدرات وتوريتها بالمحاصيل الزراعية.

مطلوب من الجميع التعاون لانجاح تلك الحملة لحماية المجتمع ولا يظن احد انه في منأى عن مخاطرها واضرارها التي ترتبط بالدولة ككل من حيث انعكاساتها الآمنية واستنزاف ألموارد المالية والاقتصادية وخسارة طاقات شبابية.

مساندة جهود الأجهزة الأمنية يتم من خلال متابعة الأبناء وعدم التستر على تجار ومروجي ومتعاطي المخدرات والابلاغ عنهم علما بأنه يتم التعامل بسرية عن المعلومات المقدمة بهذا الشأن وعدم الكشف عن مقدمي البلاغات.

ويجب أن يتكاتف الجميع لمحاسبة المتعاميلن بالمخدرات أيا كانوا بعيدا عن تعصب الجاهلية الأولى بحيث لا يختبىء متنفذ او قائد سياسي او اجتماعي وراء موروثه ووزنه الإجتماعي او ثقل مركزه الوظيفي او كونه محسوب على فلان او علان.. الكل سواسية تحت مظلة القانون.

ومن المؤسف ان تسارع شخصيات وازنة سياسيا واجتماعيا التوسط لتجار ومروجي مخدرات وتوكيل محامين للدفاع عنهم ما يضعهم في دائرة الشك بشراكتهم مع أولئك الأشخاص.

ليدرك الجميع أن المخدرات تفتك بوطننا وفرض عين على الجميع لمواجهتها والوقوف إلى جانب اجهزتنا الأمنية والمختصة في حربها ضد هذه الآفة وتشميس كل من يقف إلى جانب هذه الطغمة الفاسدة والمفسدة.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :