-

اخبار محلية

تاريخ النشر - 23-06-2022 09:12 AM     عدد المشاهدات 25    | عدد التعليقات 0

وزيرة الثقافة: الأردن يمثل نموذج التنوع والتعددية والحوكمة

الهاشمية -

قالت وزيرة الثقافة هيفاء النجار، إن الأردن يمثل التنوع والنوعية والتعددية والحوكمة والعمل بنزاهة مطلقة، مؤكدة التعاون والتشارك بين القطاعات كافة من أجل مساواة حقيقية بين المرأة والرجل الأكاديميين.

وشددت النجار خلال رعايتها الثلاثاء، حفل افتتاح المؤتمر الختامي لمشروع " تمكين المرأةِ الأكاديمية: القدوةِ، والمساواةِ، والاستدامةِ في جامعاتِ منطقةِ البحرِ المتوسط نحوَ تحقيقِ أجندةِ عام "2030 FREE"، في جامعتي "الأميرة سمية للتكنولوجيا" والبترا، على أهمية مكانة المرأة في الوطن، والتي هي جزء من صموده في مسار التنمية، مشيدة بنساء أكاديميات يشار إليهن بالبنان كنَّ نموذجا للمرأة خلال تسلمهن أعلى المناصب القيادية.

ويتعلق المشروع المدعوم من الاتحاد الأوروبي منذ العام 2019، ضمن مبادرات مشاريع "ايراسموس" بتعزيز دور المرأة الأكاديمية في كل من لبنان والأردن وسوريا، من خلال السعي إلى إشراك أكبر وأكثر فاعلية للأكاديميات في مراكز صنع القرار في مؤسسات التعليم العالي، والترويج لسياسة المساواة الجندرية، وإعداد نماذج قيادية نسائية ممكَّنة.

وقال رئيس جامعة الأميرة سمية مشهور الرفاعي، إنَّ الجامعة وبتوجيهاتٍ من سمو الأميرةِ سميةَ بنتِ الحسن رئيسِ مجلسِ أمنائِها، وضعتْ نُصبَ عينيها مهمةَ تمكينِ المرأةِ كهدفٍ نبيل يسعى إلى إشراكها في ازدهار المجتمع وتنميته، موضحاً أنّ المرأةَ الأكاديميةَ في الجامعة أخذتْ وتأخذُ دورَهَا الحقيقي دونَ تمييزٍ أو تفريق. وبيّن الرفاعي أنّ أبرزَ إنجازٍ أسفرَ عنه المشروع في الجامعةِ كان إنشاء "مركزَ الاستدامةِ والمساواة"، ليكون مصدراً للأفكارِ والمبادراتِ والأنشطة التي من شأنِها تمكينِ المرأة الأكاديمية.

وقال رئيس جامعة البترا مروان المولا، إن الجامعة وفرت فرصًا قيادية للمرأة الأكاديمية ما جعلها جزءًا من هيئات صنع القرار فيها، مبينا أن في الجامعة ثلاث عميدات وعدداً من المديرات يقمن بمجموعة واسعة من المسؤوليات، مشيدا بكل الجهود المبذولة لضمان التنفيذ الناجح للمشروع مع كل الشركاء.

واستعرضت نائب رئيس جامعة أليكانتي الإسبانية للمساواة والدمج والمسؤولة الاجتماعية إيفا اسبينر، تفاصيل المشروع، مشيرة الى أنه تم تدريب ما يزيد على 1700 أكاديمية في المرحلتين الأولى والثانية في مجال المساواة والاستدامة في عدد من جامعات إقليم البحر الأبيض المتوسط.

وأضافت، إن موضوع الجندرية كان من أبرز الأهداف التي يعمل على تحقيقها المشروع، إلى جانب تحقيق المساواة، منوهة إلى طلب التغذية الراجعة من الشركاء للتحسين والتطوير على المشروع.

وأشارت نائب رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا للشؤون الأكاديمية وجدان أبو الهيجاء إلى أن المرأة صنو الرجل في العمل والإنجاز، كما أشارت إلى سبل زياده مشاركة المرأة في الأكاديميا، وكيف عليها العمل أكثر من الرجل لتنتقل من الظل إلى الأضواء ومن التهميش إلى مركز العمل والإنجاز.

وليد سلامة، أستاذ هندسة الكمبيوتر، ومنسق المشروع في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا استعرض أهداف المشروع، والمعيقات التي واجهت تنفيذه، وما أسفر عنه من نتائج مفيدة، وتطلعات تضعها الجامعة في خططها نحو بناء قطاع تعليم عال وديمقراطي بالتعاون مع الشركاء.

ويشتمل المؤتمر الذي يستمر ليومين متتاليين، جلسات تناقش المخرجات التي تمخضت عن المؤتمر، وكيفية تنفيذها، وأمور أخرى تتعلق بمواضيع المشروع.

بترا






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :