-

كتابنا

تاريخ النشر - 14-05-2022 03:49 PM     عدد المشاهدات 230    | عدد التعليقات 0

خالد بدوان يكتب .. (امحها يا علي)

الهاشمية - في صلح الحديبية والذي كان بين كفار قريش وبين رسول الله ﷺ حتى يدخل المسلمون البيت الحرام اختار المشركون سفيراً لهم وهو سهيل بن عمرو لعقد الصلح وبعد الإتفاق على قواعد الصلح قال ﷺ :
هات أكتب بيننا وبينك كتاباً

فدعا الكاتب وهو علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقال :
اكتب بعد بإسمك اللهم هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله وسهيل بن عمرو

فاعترض سهيل بن عمرو وقال :
والله لو نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولكن اكتب محمد بن عبدالله

فقال رسول الله ﷺ لعلي :
إمحها يا علي واكتب محمد بن عبدالله

فقال علي رضي الله عنه :
والله لا أمحوها أبداً يارسول الله .

فقال ﷺ : هاتها يا علي فمحاها بيده عليه الصلاة والسلام لأنه يعلم تماماً أن علي لن يمحو كلمة رسول الله .

( امحها يا علي ) :
هي استراتيجية النبي ﷺ للحفاظ على مؤسسة الإسلام والتي لم يستطع لحظتها كبار الصحابة رضوان الله عليهم استيعابها..

( امحها يا علي)
تجاوز عن الصغائر للحفاظ على العظائم التي كانت تنتظر الأمة ..

( امحها يا علي)
تحول بالمسار من الجدل الهادر للأوقات الثمينة إلى الانشغال بما ينبني عليه من الأعمال القويمة ..

( امحها يا علي )
خسارة لحظية لأجل مغانم استراتيجية

( امحها ياعلي)
خطوة تكتيكية للوراء ﻷجل قفزة استراتيجية مبهرة للأمام ..

( امحها يا علي )
فتح بها نبيكم مكة ..

( امحها يا علي)
تلك استراتيجية نبيكم مع كفار قريش
فما بالكم مع صحبه ومع من شاطره الهدف والهم والحزن والغم ..

( امحها يا علي )
تحتاج إلى نفسيات لا تصيبها نشوة السلطة والقوة أو نشوة القدرة على الابتزاز ..

( امحها يا علي )
تتطلب شجاعة المسامحة من جهة وشجاعة الاعتذار من جهة أخرى ..

( امحها يا علي )
ما أحوج أبناء اﻷمة اﻻسلامية لترجمتها وماأجملها من استراتيجية نبوية ..

( امحها يا علي )
ما احوج الرجل وزوجته لها ،،
ما احوج الوالد وابنه لها ،،
ما احوج الاخ واخوته لها ،،
ما احوج الجار وجاره لها ،،
ما احوج الصديق وصديقه لها ،،



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :