-

كتابنا

تاريخ النشر - 09-06-2021 11:27 AM     عدد المشاهدات 98    | عدد التعليقات 0

مجد وخلود

الهاشمية - علي راجي الرضاونة
سُــــودوا بــعــزمٍ إنْ تــوارَ جــوادُ *** كــونــوا كــرامـاً لـلـوفـا أشــــهـادُ
وأشُـــــدوا بــإرثٍ مــاجـدٍ وبـعــزةٍ *** ما خـاب مَـنْ عـــزَّت به الأحــفــادُ
وأرنــوا لـحـبٍّ في لــقـاءٍ شــــاهـدٍ *** يـحـــمــيــه عــهـدٌ صـانـه الأجـدادُ
كــنـتـم دعــاةً لـلـنَّـدى بـعـطـائــكـم *** وبـفـضـلـكـم أبــنــاؤكـم قـد جـادوا
الشـــاهــدون على كـريـمِ فـعـالِـكـم *** والــحــافـظـون بـــهــمّـةٍ أمــجــادُ
الــراحــمـون إذا الخصومُ تـجـبّرتْ *** وهــمُ الــكــمــاةُ وقــلــبُـهــم وقّــادُ
والـحـالـمـون بـأنـجمٍ قد أشــــرقتْ *** أنـــوارُهـــا زيـــنـــتْ بـهــا الآبــادُ
والــصــادقون بوعدِهم ووعــيدِهم *** وبـعــزمـهـم أضـحـى الـكـميُّ يُـقـادُ
نــالـوا من الـجـوزاءِ أعـظـمَ منزلٍ *** وبـهـم تســــامــى فــارسٌ وجــوادُ
وبــهــم تـبــدّى لـلـعـلا إشــــراقـةٌ *** ولــهــم دنـــت في هـــمــةٍ أجــيــادُ
وغـدوا كــطــودٍ شــــامـخٍ ومنارةٍ *** يـرجـو سـناهــا والـمُـنـى أســــيـادُ
ما كـان يــومـاً الــخـداعُ ســـبيلُهم *** ولألـــــفـــةٍ ومـــحــبــةٍ قــد نــادوا
بـلـغـوا الـثـريّـا والـعـدالةُ نهـجُهـم *** وبحـلـمِهـم وبـعـلـمِـهـم قد ســـادوا
الـكونُ زيـن بحـكـمـةٍ من فــضلِهم *** وبـعــدلِـهـم ســـاد الـورى أمــجــادُ
صــانــوا رحــابـاً لـلــنّـدى بأمـانـةٍ *** وبـــودهــــم قـد زالــــت الأحـــقــادُ
يرعون في درب الحضارةِ مجدهم *** فســــمــت بــهــم في عــزةٍ آســـادُ
ودعـوا إلى حـبٍّ يســـودُ قـلـوبـنـا *** يـــرنــو إلـيـه بــلــهـــفــةٍ أجــــوادُ
ورنـوا إلى الجـوزاء في عـليـائهـا *** فـــأُنــيــرت الــدنــيـا بــهــم وبــلادُ
يا أمّـة نـادى الـجمـيـعُ بـفـضـلِـهـا *** فـغـدت نـجـومـاً رامـهــا الأشـــهـادُ
قد كـنـتِ دومـاً رايـةً نشــــدو بـهـا *** وحــمــى ســـنـاهــا ســـادةٌ وجـيـادُ
إنّـَا نســـــــطّــر بالـمُـنـى آمــالــنــا *** فـــــتُـــزان أحـــلامٌ لــنــا ومـــهـــادُ




وسوم: #مجد


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :