-

اقتصاد

تاريخ النشر - 14-07-2020 09:51 AM     عدد المشاهدات 37    | عدد التعليقات 0

الأردن ينتج 1.8 مليون كمامة يومياً

الهاشمية - باتت الكمامة قريناً ملازماً للأفراد بعد أن فرضت تعليمات أمر الدفاع رقم 11 لسنة 2020 ارتداء الكمامات للحد من انتقال فيروس كورونا.

ففي الوقت الذي يعتبر فيه انتاج الكمامات محليا رافدا مهما للاقتصاد الوطني، فان سوء التعامل مع الكمامات المستعملة قد يؤدي الى انتشار العدوى ليس من كوفيد 19 فحسب ، وانما من فيروسات أخرى قد تكون خطيرة ايضا، بحسب مختصين.

ينتج الأردن نحو 8ر1مليون كمامة في اليوم، ويصدر نحو 50 مليون كمامة لدول العالم، بحسب تصريحات سابقة لوزير الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري.

الخبير الاقتصادي خالد الزبيدي يقول لـ(بترا )، إن وسائل الوقاية من كورونا ولاسيما الكمامات باتت رافدا للاقتصاد الوطني، موضحا انه اصبح لها موازنة مخصصة من قبل الحكومة والشركات والمطاعم والمولات وعلى مستوى الأسرة والأفراد بعد أن كان ارتداؤها يقتصر على الكوادر الطبية فقط. ولفت الزبيدي إلى أن الأردن بات سباقا في صناعة الكمامات وتصديرها حيث اثبتت الشركات المحلية ريادتها في هذا المجال من خلال عملها بطاقتها الإنتاجية الكاملة خلال الأزمة، ومنحها الأولوية للسوق المحلي ثمّ التصدير بالدرجة الثانية ما وفر فرص عمل وعملات أجنبية جراء التصدير من هذا المنتج. وقال المحلل الاقتصادي عوني الداوود إن الكمامات اصبحت منتجا وطنيا مهما، بدليل اننا استطعنا تغطية حاجة السوق المحلي وتصدير نحو 50 مليون كمامة إلى الخارج. واشار الداوود الى ايمان جلالة الملك عبدالله الثاني بالمصانع الوطنية، وظهر ذلك جليا بعد زيارة جلالته لها، اذ اثبتت المصانع كفاءة وقدرة على ايجاد اسواق جديدة للمستلزمات الطبية وتغطية حاجة دول متقدمة صناعيا من الكمامات ما اسهم برفد الاقتصاد الوطني بالعملات الصعبة. ورغم أن استخدام الكمامات اوجد فرص عمل وحرك ماكنة عمل المصانع ورفد الاقتصاد الوطني إلا أن مختصين حذروا من طرح البعض للكمامات عشوائيا بعيدا عن السلوك الصحي السليم وتحولها من درهم وقاية من الفيروس إلى مصدر للعدوى يقودنا لقنطار علاج. وكالة الأنباء الأردنية (بترا ) رصدت آراء اصحاب المهن الأكثر عرضة لخطر الكمامات المتلفة وتتبعت إجراءات الجهات المعنية في حماية أبناء هذه المهن وخصوصا عمال النظافة وجامعي الخردة وتجارها والذين يعتبرون الأكثر تعرضاً لمخاطر الكمامات المتلفة.

الناطق الاعلامي باسم امانة عمان الكبرى ناصر الرحامنة قال:" تم تزويد العمال الذين يتعاملون مع النفايات البشرية أو الصرف الصحي بمعدات الوقاية الشخصية المناسبة،مضيفا انه تم تدريبهم على التعامل مع الكمامات المتلفة، من خلال ارتداء القفازات المقاومة للماء والتأكد من عدم وجود ثقوب بها وتغييرها ان كانت غير صالحة، اضافة الى إزالة القفازات بحذر وتجنب ملامستها للجلد، أو منطقة الوجه أو العينين أو الأنف.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :