-

كتابنا

تاريخ النشر - 15-09-2018 04:01 PM     عدد المشاهدات 865    | عدد التعليقات 0

هؤلاء ليبراليو الأردن ؟

الهاشمية -


التطرف ليس نوعا ولونا واحد ، هناك أنواع لا نتوقعها من التطرف .

علمانيون و ليبراليون ممن يرتدون عمامة الحداثة والحريات والديمقراطية يلبسون أنواعا من
التطرف الأسود .

فيحدث أحيانا تسمع خطابا يصادر من الأخرين حقهم في التفكير و الرأي الأخر و المضاد ، وحقهم من ممارسات معتقداتهم و قناعاتهم الفردية .

فيظنون على هبل و غباء مستفحل أن شتم الذات الالهية ونكرانها يعني علمانية وليبرالية ، و أن التفاخر باحتساء الحكول ، هو أثبات للعلمانية و الليبرالية ، فتراهم ينشرون صورا على الفيس بوك للكحول وما لذ وطاب من مزاتها .

وبعضهم يبدو عليه الجهل والتخلف في أداب و أصول جلسات الخمر ، الا أنه يثابر على تقليد الأخرين ، تداعيا و تفاخرا و جلدا لذات خائفه و جاهله و غبية .

لكل انسان الحق بما يختار في حياته ، والحرية تبدأ من أحترام حريات الاخرين ، فليس للحداثة في الفكر عنوانا واشارات بالطعام و اللباس و الشراب ، طبعا الا في المجتمعات المتخلفة و الانرجارية و المهزومة و المكسورة في هويتها التابعية .

من يشرب خمرا في الفرح أو الترح فهو حر ، و ليس ثمة من ضرورة لتسويق الحالة على مرمى من أعين الأخرين . و هذا ما يثير أستغرابا على أعتبار أن البعض يقيس الحداثة و العصرنة بالحكول ، و معتبرين أن رفضها يعني موقفا فكريا و سياسيا رجعيا .

من صور الراسخة للجهالة و التخلف في الخيال العام الأردني ، فحتى تدخل نادي الليبرالية والعلمانية لازم تشرب كحول وتحبها ، لا أن تقرأ كتب كارل ماركس و ماكس فيبر و توماس هوبز وجورج هوليك وجون لوك وجان جاك روسو وإيمانويل كانت ، وقاسم امين وهدى شعراوي ومحمد أركون و هاشم صالح و على حرب .

استهبال على الطريقة الأردنية ، فليس مجرد أنك تشرب حكول أو ترتدي ملابس "غير " للذكور والاناث ، فانت علماني و ليبرالي ، والا أن تتبجح في شتم الذات الالهية و الاديان ورموزها لتعلن عن حداثتك ، ها هراء و تخلف وجلب لتشوهات نفسية واجتماعية .

فحذراي من التقليد و الاسراف بالتقليد و الانجرار وراء الغير دون وعي وتجربة ذهنية فردية ، فالاصل في الاشياء حتى لا يطويها الاندثار و العبث و الاستهتار بان تحمل معاني لتجارب .

فالمنطق الأرعن والأجوف ليبرالي و علماني الأردن لا يقل تطرفا عن الاصوليات الدينية من يحرمون كل شيء ويجرمونه شرعا .


الكاتب الصحفي : فارس حباشنه



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :