-

كتابنا

تاريخ النشر - 13-05-2024 10:41 AM     عدد المشاهدات 45    | عدد التعليقات 0

حنين الصمت

الهاشمية نيوز - عيد حميدة

يقتلني الصمت
تنتابني رعشة قوية
يدفعني الحنين إلى المجهول
همسات الشوق تزاحم أفكاري
نظرات المحبوب تعاود دفعي
وتعود مشاعر قلبي للأعماق
يتحرك داخل شرياني
إحساس عذري
وحنين متبادل
بين الكلمات الصمتى
وخواطر قلقي مضطربة
وحنين يسكن في اللاشيء
هل يكسر حاجز خوفي
ذاك الشوق الكامن في الأعماق
أم يرفع رايته البيضاء الخجلى
كي يعلن قولته الفصل
عن آخر ثيمات العشق
منسحبا في صمت البوح
وحنين من غير وداع
كي تعلن فوق شفاه الحب
ألوانا أخرى للأشواق
لا تبحث عن مغفرة الأخطاء
أو تعلن حاجتها القصوى
عن شوق يتهادى في الأعماق
أو يعلن هذا القلب قرارا
... لا شيء يهم
إن خلت سفينك ذات مساء
وسط الديجور بذاك اليم
أو غاب رفيقك ذات صباح
والحزن رفيقك وقت الهم
أو ذاب الحرف وتاه العقل
وتبدل حلمك في قلق
أو غاب النوم
أو جاء حبيب الأمس سريعا
كي يطلب مغفرة
أو يأمل عفوا
أو يذكر قولا أو عتبا
أو كلمة لوم
اليوم أراجع ذاكرتي
وأطوف بدنيا الأشواق
أتأمل تلك اللحظات
أيام حنيني
وأعود لألمح أحلامي
لتعانق طيف فراقي
هل غاب حديثك فاتنتي
هل خمدت في صدري النيران
هل أخطأ دربك عنواني؟!
والبدر توارى في خجل
والشمس تولت في سأم
هل طال الليل بلا فجر
والصبح يعانده النور
الفكر شريد في رأسي
ما أجمل أن نبقى أصدافا
في بحر ينتشل الخوف
ويصير العمر تراتيلا
في دفتر ذاك العمر الفاني.




وسوم: #حنين


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :