-

عربي دولي

تاريخ النشر - 01-03-2024 04:38 PM     عدد المشاهدات 36    | عدد التعليقات 0

قرصنة بيانات حساسة لأكبر شركة اتصالات في تايوان

الهاشمية نيوز - اخترق مقرصنون "معلومات حساسة" من بينها وثائق عسكرية وحكومية من أكبر شركة اتصالات في تايوان وباعوها على شبكة الانترنت المظلمة، حسبما أعلنت وزارة الدفاع التايوانية.
وجاء إعلان أكبر اختراق للمعطيات في الجزيرة الديموقراطية عقب تقرير على قناة تي في بي إس الإبارية المحلية أفاد بتعرض عملاق الاتصالات "تشونغوا تيليكوم" للقرصنة.
وتضمن التقرير لقطة شاشة لتعليق أعلن فيه مقرصنون "بيع 1,7 تيرابايت من بيانات تشونغوا تيليكوم" تتضمن عقودا حكومية.
وأكدت وزارة الدفاع في بيان أرسل لوكالة فرانس برس الجمعة أن "التحاليل الأولية في هذه القضية أظهرت أن المقرصنين حصلوا على معلومات تشونغوا تيليكوم الحساسة وباعوها على شبكة الانترنت المظلمة، وتتضمن (المعلومات) وثائق من القوات المسلحة ووزارة الخارجية وخفر السواحل وسواها من الوحدات".
وتايوان من أبرز الأهداف لهجمات الأمن السيبراني في العالم، بحسب خبراء في قطاع البيانات الرقمية. ويقول البعض إن الأساليب المستخدمة ضد البنى التحتية التايوانية تحمل بصمة مجموعات صينية مدعومة من الدولة.
تقول بكين إن تايوان جزءا من أراضيها وتعهدت إعادتها إلى كنفها وإن بالقوة إذا لزم الأمر.
وأضافت وزارة الدفاع التايوانية إن عقدا لسلاح الجو من ضمن الوثائق المسربة "ليس معلومات سرية، لذا ليس هناك تسريب للمعلومات".
ولم تتضمن المراسلات بين البحرية وتشونغوا أي معلومات سرية، وفق الوزارة.
وأكدت الوزارة "طلبنا من المتعاقد المعني بالأمر أن يعزز ضوابط أمن المعلومات لمنع المزيد من الحوادث".
ولم يحدد بيان الوزارة ولا تقرير قناة تي في بي إس هوية المقرصنين أو موقعهم.
وامتنعت وزارة الخارجية التايوانية عن التعليق على الاختراق.
وأعلنت تشونغوا وهي شركة مساهمة عامة، في بيان أرسلته لبورصة تايوان الخميس إنها "أجرت تحقيقات لتوضيح أسباب الحادثة المشتبه بها".
وأضافت "في الوقت الحالي لا توجد انعكاسات بارزة على عمليات الشركة" في إشارة إلى خسائر محتملة جراء سرقة المعطيات.
وكان مسؤولون حكوميون قالوا إن التهديدات السيبرانية المستمرة هي شكل من أشكال "المضايقات الرمادية" التي تنخرط فيها الصين بشكل شبه يومي، بما فيها إرسال طائرات تحلق في محيط الجزيرة وسفنا إلى المياه المحيطة بها.
وبينما لا تصل هذه التصرفات إلى حد أفعال حربية واضحة، فإنها تُبقي الجيش ووكالات الأمن الرقمي في حالة قلق، بحسب خبراء.
العام الماضي نبهت مايكروسوفت إلى وجود تهديد من مجموعة مقرها الصين تدعى فلاكس تايفون يستهدف تايوان.
وقالت شركة التكنولوجيا الأميركية العملاقة إن فلاكس تايفون كانت تنوي "ممارسة تجسس والولوج" إلى مختلف المنظمات التايوانية لأطول وقت ممكن.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :