-

اسرار وخفايا

تاريخ النشر - 29-11-2023 10:47 AM     عدد المشاهدات 106    | عدد التعليقات 0

مرض غامض يضرب الصين .. والصحة العالمية تدعو لإعادة ارتداء الأقنعة

الهاشمية نيوز - دعت منظمة الصحة العالمية، الصين إلى إعادة استخدام الأقنعة والتباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل عند المرض وسط تفشي الالتهاب الرئوي الغامض، يقول الخبراء إن الصين يجب أن تكون أكثر شفافية بشأن تفشي المرض الجديد مقارنة بفيروس كورونا، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة ديلى ميل البريطانية.
حذر خبراء منظمة الصحة العالمية، من أنه يجب على الأشخاص في الصين ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل إذا شعروا بتوعك وسط تفشي مرض تنفسي غامض، تم اكتشاف حالات " التهاب رئوي غير مشخص " في مستشفيات بكين ولياونينج، وهي مقاطعة تقع على بعد 500 ميل شمال شرق العاصمة.
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، فإن المرافق الصحية "مكتظة بالأطفال المرضى" والفصول الدراسية على وشك التوقف وفقًا لتقارير إخبارية محلية.
وقالت، يعاني الأطفال المصابون بالتهاب في الرئة وارتفاع في درجة الحرارة، ولكن ليس السعال أو الأعراض الأخرى التي تشير إلى الأنفلونزا أو الفيروس المخلوي التنفسي أو أمراض الجهاز التنفسي الأخرى.
أدى هذا الوضع إلى إطلاق تنبيه من ProMed - وهو نظام لمراقبة الأمراض الذي أطلق بالمثل ناقوس الخطر بشأن عدوى غامضة في ووهان في الأيام الأخيرة من عام 2019، والتي ظهرت لاحقًا باسم وباء كورونا العالمي، وحثت منظمة الصحة العالمية، السكان على ارتداء أغطية الوجه والابتعاد عن المرضى والبقاء في المنزل في حالة الشعور بالتوعك، كما دعت الدولة التي تشتهر بعدم الشفافية إلى مشاركة "المعلومات التفصيلية" حول تفشي المرض.
وأضافت الصحيفة، لقد أبلغ المسؤولون الصينيون لأول مرة عن زيادة في أمراض الجهاز التنفسي في مؤتمر صحفي يوم 13 نوفمبر، وهو ما عزوه إلى رفع قيود الإغلاق ، وقد شوهدت أنماط مماثلة في جميع أنحاء العالم، حيث أدت التدابير المتخذة للحد من انتشار كورونا - مثل أقنعة الوجه، والتباعد الاجتماعي، وحالات الإغلاق - إلى وقف انتشار الفيروسات الموسمية النموذجية، مثل الأنفلونزا والفيروس المخلوي التنفسي.
ونتيجة لذلك، انخفضت المناعة ضد هذه الميكروبات بين السكان، مما يعني أن الناس أصبحوا أكثر عرضة للإصابة بالميكروبات مع رفع التدابير.
وألقى المسؤولون باللوم على المفطورة الرئوية – وهي بكتيريا تسبب التهابات الرئة – وكذلك الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) وكورونا في ارتفاع معدلات المرض.
ثم أبلغ نظام مراقبة الأمراض ProMed هذا الأسبوع عن مجموعات من الالتهاب الرئوي غير المشخص لدى الأطفال، جاء في التنبيه ما يلي: "يشير هذا التقرير إلى تفشي مرض تنفسي غير مشخص على نطاق واسع، وليس من الواضح على الإطلاق متى بدأ هذا التفشي، لأنه سيكون من غير المعتاد أن يتأثر الكثير من الأطفال بهذه السرعة"، لا يذكر التقرير أن أيًا من البالغين قد تأثر، مما يشير إلى تعرض بعض الأشخاص في المدارس.
وأضاف التقرير ينتظر نظام مراقبة الأمراض ProMed معلومات أكثر تحديدًا حول مسببات المرض ونطاقه فيما يتعلق بالمرض في الصين، ومن غير الواضح ما إذا كانت هذه الحالات مرتبطة بالزيادة الإجمالية في حالات التهابات الجهاز التنفسي التي أبلغ عنها المسؤولون الصينيون بالفعل، أو أنها منفصلة وربما ناجمة عن فيروس جديد.
وقالت منظمة الصحة العالمية، إنها دعت الصين الآن إلى تبادل البيانات حول هؤلاء المرضى، والاتجاهات الأخيرة في انتشار الفيروسات والضغوط على المستشفيات.
وأوضحت وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة إنها على اتصال أيضًا بالأطباء والعلماء في محاولة لفهم الوضع، وفي غضون ذلك، حثت الناس في الصين على "اتباع التدابير اللازمة للحد من مخاطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي"، وتشمل هذه "التطعيمات الموصى بها"، و الابتعاد عن الأشخاص المرضى، والبقاء في المنزل عند المرض، وإجراء الفحوصات والرعاية الطبية حسب الحاجة؛ وارتداء الأقنعة حسب الاقتضاء، ضمان التهوية الجيدة، "وغسل اليدين بانتظام".
وكان مصدر تنبيه نظام مراقبة الأمراض ProMed هو تقرير صادر عن المنفذ التايواني FTV News، والذي أضاف أن "الآباء يتساءلون عما إذا كانت السلطات تتستر على الوباء".
وقالت الصحيفة، إنه سبق أن تعرضت الصين لانتقادات بسبب التقليل من شأن وباء السارس الأصلي في عام 2003 وجائحة كورونا في أواخر عام 2019، وكلاهما فيروسات جديدة تسببت في الالتهاب الرئوي.
وأكد خبراء الأمراض المعدية البريطانيون، إنه بينما لا تزال البيانات في طور الظهور، يجب على الصين "السيطرة" على تفشي المرض والقيام بذلك بطريقة "شفافة".
وقال الدكتور سايمون كلارك، عالم الأحياء الدقيقة الخلوية في جامعة ريدينج، إن الخبراء ينتظرون مزيدًا من التحليل لتفشي المرض، مضيفا، إن"هناك الكثير من الجراثيم التي يمكن أن تسبب التهاب رئتي المريض، ومع تحرك نصف الكرة الشمالي نحو فصل الشتاء، فمن المرجح أن تصبح أكثر انتشارا"، مؤكدا، إنه "ليس لدينا حتى الآن تأكيد حول سبب تفشي المرض في الصين، ربما يكون شيئًا جديدًا أو قد يكون نسخة جديدة من شيء واجهناه من قبل"، لكنه أكد، أنه يتعين على خبراء الصحة العامة الصينيين الكشف عن مصدر العدوى واحتواء انتشارها إذا لزم الأمر، مضيفا، إنه "من المهم أن تتمكن العلوم الطبية في الصين من السيطرة على سبب تفشي المرض وما إذا كان هناك أي انتشار من شخص لآخر"، موضحا ، إنه لقد كان الفشل في احتواء كورونا والافتقار العام للشفافية هو الذي تسبب في الكثير من الضرر قبل 4 سنوات.
قال البروفيسور بول هانتر، خبير الأمراض المعدية من جامعة إيست أنجليا،، إن تنبيهات نظام مراقبة الأمراض ProMed ليست غير شائعة وعادةً لا ترقى إلى مستوى أي شيء خطير، لكن الخبير قال إنه حتى الآن لا يبدو الأمر وكأنه حالة كوفيد.
وأشار إلى إنه "على حد علمنا، فإنه يؤثر فقط على الأطفال ويبدو أن السمات الوحيدة هي الحمى والعقيدات الرئوية"، تشير العقيدات الرئوية لدى الأطفال إلى التهاب رئوي بكتيري وليس عدوى فيروسية، موضحا ، إنه "بالنظر إلى ذلك فإن البالغين لا يصابون بالعدوى، ولذلك أشك في أنها ستتصرف مثل كورونا وتنتشر بسرعة".
ومع ذلك، أضاف البروفيسور هانتر، أن حقيقة حدوث تفشيين في نفس الوقت في مناطق تفصل بينها 500 ميل (800 كيلومتر) تشير إلى أنه يجب على الناس أن يكونوا "حذرين"، ربما لن يكون هذا هو التهديد الكبير التالي ولكن لا يمكن لأحد أن يستبعده في هذه المرحلة."
وقال البروفيسور إيان جونز، عالم الفيروسات في ريدينج، إن تفشي المرض يمكن أن يكون مرتبطًا بعدوى شتوية منتظمة تم تعزيزها إلى مستويات وبائية بسبب الأطفال الذين لديهم مناعة أقل بعد الإغلاق.
وأوضح، أنه على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البيانات، فإن حقيقة عدم الإبلاغ عن حالات وفاة تعني أن الأمر "مزعج ولكنه لا يمثل تهديدًا بعد".
وأضاف البروفيسور جونز، إن المخاوف من حدوث جائحة جديدة زادت بشكل واضح بسبب تجربة الناس مع كورونا، ولكن في الوقت الحالي هذه المخاوف ليس لها ما يبررها.
وقال: "لا تبالغ في الحديث عن الأعراض، فهي تختلف كثيرا باختلاف سلالات معينة، لذلك لا يمكن استخدامها لتحديد السبب المحتمل"، حيث إن تقنيات التسلسل الحديثة سريعة جدًا وستحدد العامل قريبًا، وحتى ذلك الحين يجب أن تسود الإجراءات الاحترازية التقليدية والتباعد".
وقال البروفيسور فرانسوا بالوكس، خبير علم الأحياء في جامعة كوليدج لندن، إن ظاهرة "الخروج من الإغلاق" وموجات العدوى كانت موجودة أيضًا في المملكة المتحدة، ويمكن أن تشهد الصين نمطًا مماثلاً على نطاق أوسع.
وقال: "شهدت دول أخرى، بما في ذلك المملكة المتحدة، موجات كبيرة من التهابات الجهاز التنفسي ودخول الأطفال إلى المستشفى خلال فصل الشتاء الأول بعد رفع القيود الوبائية"، و "نظرًا لأن الصين شهدت إغلاقًا أطول وأكثر قسوة من أي دولة أخرى، فقد كان من المتوقع أن تكون موجات "الخروج من الإغلاق" كبيرة في الصين"



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :