-

كتابنا

تاريخ النشر - 20-11-2023 10:28 AM     عدد المشاهدات 68    | عدد التعليقات 0

قصيدة حب إلى غزة

الهاشمية نيوز - عبد الناصر صالح/ طولكرم/ فلسطين


تجيءُ القذائِفْ
وتمضي القذائِفْ
ولا أحدٌ في حرائقِ غزةَ خائِفْ
يقولُ أبٌ لابنهِ لا تصدّقْ
بأنّ المسيرةَ آلَتْ إلى الصمتِ
والموتُ زاحِفْ
فَخُذْ ساعدي سيفكَ الأبديَّ
ورايةَ نصرِكَ في مهرجانِ العواصِفْ
ولا تَحْنِ رأسكَ للجوعِ
واسلكْ طريقَ النبيّينَ في الصبرِ
تسقط كلُّ المخاوِفْ.
وإن سَجَدَ الجمعُ للذلِّ
أنتَ على العهدِ واقِفْ..
فخذهم بسيفكَ..
إنَّ المقاديرَ تأتي بدونِ عواطِفْ
ولا تنسَ ثأركَ
قد نَزفَ الفكرُ
والجرحُ نازفْ..
هو الآنَ صَوْتُكَ يعلو
فتسطعُ شَمْسُكَ في الأرضِ
ينتفضُ الرَّملُ والبحرُ
تَزهو المصاحِفْ..
فهذا زمانُ الرّجالِ المواقِفْ
وهذا زمانُ النّساءِ المواقِفْ
وهذا زمانُ الشّيوخِ المواقِفْ
وهذا زمانُ الصّغارِ المواقِفْ
***
تجيءُ القذائِفْ
وتمضي القذائِفْ
وغزةُ تاجُ العروبةِ
قال أخٌ لأخيهِ المُحاصَرِ
احْفَظْ دمي شاهداً في الطريقِ إلى القدس ِ
واكتبْ وصيّةَ زيتونةٍ
عاصَرَتْ حُلمَنا في الشَّتاتِ المُجازِفْ..
واقرعِ الطَّبلَ للحربِ
إنَّ ربيعَ العروبةِ يبدأُ من غزةَ الآنَ
يخضرُّ عودُ الحياةِ
ويُبْعَـثُ مجدٌ، على الدّهرِ، سالِفْ..
وتنهضُ كلُّ الطّوائِفْ
هيَ القدسُ تنقشُ في صدرِ غزَّةَ ملحمةَ الانتفاضةِ
والعشقُ جارِفْ..
لقد غادرَ الشُّعَراءُ القصائدَ
وانتبذَ الخُطَباءُ المعارِفْ
وغزةُ، في حضرةِ الشّهداءِ، سماويّةُ الرّوحِ
قلباً.. وبينَ الجوانحِ هاتف..
***
تجيئُ القذائفْ
وتمضي القذائفْ
وجرحُ الأشقاءِ في غزةَ المجدِ راعِفْ..
يقولُ الدمُ العربيُّ المُراقُ:
هو البحرُ بحرُكَ
والرملُ رملُكَ
والذكرياتُ السوالِفْ..
وغزّةُ قاهرةُ الموتِ عنوانُ عِزّتِنا
تسقطُ الطفلةُ السّندسيّةُ والطفلُ مُلْتَحِمْينِ
فتولدُ عاصفةٌ تلوَ عاصِفْ..
والدمُ السائلُ ، اليومَ، بالعِطرِ وارِفْ..
وغزةُ من دمِها سوفَ تأتي البشائِرُ
فاحذَرْ مبادرةَ العاجزينَ
التي تمنحُ القاتلَ المُتَفاخِرَ صَكَّ البراءةِ
واحذَرْ..
فأنتَ الذي بالدّهاليزِ عارِفْ..
يَصعدُ الشهداءُ
ويَرقدُ في حَوْمةِ الذُّل شمعُ المتاحِفْ...
فقاوِم
وقاوم
شهيداً
شهيداً
شهيداً
فلم يبقَ منْ سمكِ القرشِ إلا الزّعانِفْ...






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :