-

اسرار وخفايا

تاريخ النشر - 20-11-2023 09:42 AM     عدد المشاهدات 528    | عدد التعليقات 0

السنوار غير مُتاح لليوم الرابع .. والدويري : لم نبدأ عضّ الأصابع بعد

الهاشمية نيوز - يضرب الرجل القوي في حركة حماس وقطاع غزة الآن يحيى السنوار عدة عصافير سياسية بحجر واحد عندما قرّر الغياب التام عن شبكة الاتصالات الخاصة إثر إصداره وتعميمه لقرار داخلي بوقف التفاوض على أي صفقة لتبادل الأسرى.
قرار السنوار بالخصوص تعاملت معه القيادة السياسية لحركة حماس بالخارج بتقدير واحترام لكنه تسبب بإرباك لقيادات حماس الخارجية مع الوسطاء في مصر وقطر فيما كان تقدير بعض القيادات مثل الشيخ اسماعيل هنية بأن الأمريكي ورغم إيفاد وليام بيرنز لا يبدو جادًّا في إنضاج وإتمام صفقة مع أن السنوار سبق أن وافق على ما اقترحه بيرنز عبر الوسيط القطي بعنوان التفاوض على الأسرى والرهائن تحت النار وبدون قواعد إيقاف العمل العسكري.
تردّد أن السنوار ومنذ أربعة أيام مع عصر الأحد غاب تماما عن شبكة الاتصال الخاصّة بتنظيمات حركة حماس وانتقل إلى مستوى عدم الرد على اتصالات الوسطاء وحتى على اتصالات رفاقه في المراكز القيادية بالحركة في الخارج.
لكن تصورات الحركة بالخصوص شرح بعضها تقديريا لنخبة من الشخصيات السياسية والوطنية الاردنية عضو المكتب السياسي للحركة محمد نزال ضمن مبادرة تفاعلية مع الحدث الفلسطيني.
في التقديرات المنقولة بخصوص المفاجآت الضاغطة التي يؤسسها السنوار تحديدا باعتباره الشخصية المحورية في قطاع غزة الآن ضمن معطيات الاشتباك مستجدات ومفاجآت بتوقيع القائد السنوار.
ويبدو أن قناعات جديدة تشكّلت عند السنوار والمثلث القيادي العسكري والأمني لتشكيلات وتنظيمات حركة حماس داخل القطاع عن اتجاهات الميدان والمعركة.
ويكشف مصدر لبناني بعد محادثات مع قادة حماس النقاب عن أن قيادة الداخل والتي يترأسها السنوار لغز المعركة والاشتباك الآن لديها تقديرات وملامح خطوط حمراء وبعض المفاجآت تم تزويد الخارج بها.
ورفض السنوار لتلقّي أي اتصالات لأربعة أيام كان الخطوة الأساسية الأولى في هذا الاتجاه.
وفكرة قيادة الداخل للخرج على الأقل اليوم أن الاتصال يمكن ان يعود فقط عند تلبية شروط كتائب القسام وأن المفاوض السياسي باسم الحركة في الخارج يمكنه الاستمرار في تبادل الحوار والتفاوض والمشاغلة ولا يمكنه العودة للتحدث بإسم الحركة والكتائب ما لم تنفذ شروط الحركة التي اصبح يعرفها جميع الوسطاء الآن.
خشونة السنوار وموقفه في مسالة الأسرى والرهائن ناتجة تماما عن مرحلة ما بعد احتلال الجيش الاسرائيلي لمستشفى الشفاء.
ومسألة مغادرة القوات العسكرية لقوات المستشفى اصبحت الان شرطا لعودة التفاوض وليس للتفاوض نفسه.
وآخر حزمة رسائل من السنوار لقيادة الخارج كانت تلك التي تشير الى تراجع المطبخ العسكري عن السقف الزمني الذي حدد سابقا الشهر الماضي والمتعلق بجاهزية القسام والفصائل للاستمرار في المعركة ولمدة ستة اشهر انتهى منها حتى الآن اكثر بقليل من 6 اسابيع.
مضمون رسائل السنوار هنا يرفع سقف الاشهر الستة وباطمئنان شديد الى عام متكامل.
والمعنى أن ألغاز السنوار بدأت تتحوّل إلى ألغام في حضن جميع الاطراف.
رفع الرجل سقف المعركة بثقة عالية بمعدل 6 أشهر إضافية وهو أمر يوحي بالنسبة لقيادات الخارج على الاقل بان الإستراتيجية القسامية تبدو مثمرة ومنتجة وقادرة على إدامة المعركة بما يتجاوز مرحلة عض الاصابع التي تحدث عنها اللواء فايز الدويري.
وصايا السنوار لقيادة لخارج إن جازت التسمية تتضمّن تعليق مفاوضات الاسرى والرهائن فورا والتركيز على 3 ملفات سياسيا واعلاميا على اساس أن البنية العسكرية بخير وفعالة وقادرة على الصمود.
ما أوصى به السنوار هو الانشغال بالضغط على دول الجوار لفتح معبر رفح وضخ المساعدات لأهالي القطاع ثم التركيز في التواصل والاتصالات على محور المقاومة بمعنى الضغط من اجل ليس فتح جبهات جديدة بصرة متكاملة لكن من اجل رفع مستوى الاشتباك والتضامن عسكريا وباي نسبة تحتملها جبهات المحور.
الوصايا السنوارية تتضمن ايضا التركيز على تأمين نفقات مالية وجمع تبرعات من الاصدقاء والاشقاء والمتعاطفين ومن أبناء الشعب الفلسطيني وهو الأمر الذي يبرر نداءات مالية صدرت عن قيادات بصورة مباشرة من بينها خالد مشعل واسماعيل هنية.
دون ذلك ما تقترحه وصاية “الأخ أبو ابراهيم” كما يصفه رفاقه هو ترك المخاوف والهواجس على البنية التسليحية للمقاومة لأنها صامدة ومتينة وتملك القدرات على اشتباك طويل الأمد وهو ما دفع هنية تحديدا في خطابه الأخير إلى الإشارة أن نفس المقاومة أطول بكثير مما يتصوّره العدو



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :