-

كتابنا

تاريخ النشر - 01-10-2023 09:42 AM     عدد المشاهدات 155    | عدد التعليقات 0

كشك الطليعة فضاء ثقافي حيوي يضيء وسط المدينة

الهاشمية نيوز - محمود كريشان
في قلب عمان النابض، وتحديدا في شارع الملك حسين في دخلة مطعم جبري، تشمخ مكتبة وكشك الطليعة للثقافة، الذي أمسى ملاذا للباحثين عن العلم والأدب والثقافة، حيث يحترف مالكه سامي أبو حسين في بيع الكتب بخبرته الممتدة لسنوات طويلة في هذا المجال، وصار صديقا للمثقفين والأدباء والشعراء.
هذا المعلم الثقافي العماني البارز، عرف طريقه الشعراء الكبار مثل مظهر النواب وعبد الوهاب البياتي ومحمود درويش وسميح القاسم وعبدالناصر صالح، والروائي عبد الرحمن منيف، والأديب الأردني مؤنس الرزاز، وعدد من الكتاب الصحفيين في الأردن حتى كبار مسؤولي الدولة وأبرزهم دولة د. عبدالرؤوف الروابدة الذي لا ينقطع عن زيارة الكشك ويبتاع الكتب السياسية والثقافية النخبوية، وغيره الكثير من الوزراء والأعيان والنواب، وكبار مسؤولي الدولة الأردنية الفتية.
يذكر أن الموت قد غيب قي أيار 2020 صاحب ومؤسس كشك الطليعة لبيع الصحف والكتب المرحوم أحمد حسن أبو حسين، والذي يعد من أقدم «الوراقين» في العاصمة عمان، اذ تأسس الكشك في العام 1947 ويعد الكشك من معالم المدينة ويصعب تجاهله، حيث كانت بدايات حياة أبو حسين، وسط شوارع عمان وجبالها، التي احتضنته بحنان، مخففه عنه رحلة عذابه، وتعبه اليومي.
كان يبدأ نهاره منذ انبلاج الفجر العماني، حاملا رزمة صحفه على خاصرته، بدءا من شارع الملك غازي إلى شارع السلط وصولا لجبل الحسين، وعودة إلى شارع الأمير محمد وجبل عمان، هابطا إلى شارع الملك طلال صعودا إلى منطقة المصدار، ولم يكن يمل؛ اذ إن شارع المحطة بشركاته التجارية إلى سكة حديد عمان أرض خصبة لزبائنه، المتشوقة لقراءة الصحف اليومية والتزود بأخبار الوطن والعالم.
وفي العام 1978 مُنح كشكا أسماه الطليعة في دخلة سينما فلسطين وسط البلد، الكشك الذي تحول إلى مكتبة الطليعة حيث باتت المكان المفضل للعديد من المثقفين الأردنيين والعرب، وباتت عنوانا للمعرفة والثقافة والعلم حتى يومنا هذا.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :