-

كتابنا

تاريخ النشر - 16-09-2023 04:50 PM     عدد المشاهدات 125    | عدد التعليقات 0

المشاقبة يكتب عن الدبلوماسية البرلمانية ويثني على أداء الصفدي

الهاشمية نيوز - تعتبر الدبلوماسية البرلمانية من اهم القنوات والأدوات للسياسة الخارجية لاي دولة ،فمن خلالها يستطيع البرلمانيون بشرح وجهة نظر دولتهم وبيان المواقف السياسية حول العديد من القضايا الداخلية والخارجية فهذة الاداه مهمة في التواصل مع السلطات التشريعية وتبادل الاراء والخبرات وتساهم في تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الثنائية بين الدول ،وفي هذة الايام ينشط البرلمان الاردني برئاسة السيد احمد الصفدي ونائبه الاول احمد الخلايلة، واعضاء لجنة الشؤون الخارجية في المجلس فقد كانت زيارة للمملكة العربية السعودية والالتقاء مع رئيس واعضاء مجلس الشورى وتم تبادل وجهات النظر حول القضايا التي تهم البلدين وشرح المواقف السياسية الاردنية بكل مقوماتها هذا يزيد من تفهم المواقف السياسية الاردنية وادت هذة الى رد الزيارة حيث جاء رئيس مجلس الشورى ال الشيخ وعدد من اعضاء المجلس لاستكمال مناقشة أوجه التعاون بين البلدين الشقيقين ، وتاتي زيارة ألرئيس الصفدي وفريقه البرلماني لزيارة مجلس العموم البريطاني والالتقاء برئيس مجلس العموم وشرح وبيان المواقف السياسية الاردنية وفتح قنوات التواصل مع المشرعين الانجليز حول العديد من القضايا التي تهم البلدين ،وباعتقادنا ان هذا النوع من الدبلوماسية البرلمانية مهم جدا لمجلس النواب الاردني. ونرى اهمية تطوير هذا النوع من الدبلوماسية لاهميتها في بناء قنوات الاتصال والحوار لشرح الموقف الاردني وتؤدي كذلك للاستفادة من الخبرات البرلمانية لتلك الدول ونتمنى الاستمرار في هذا الاسلوب لان كل ذلك يصب في مصلحة الوطن ويعزز دور القيادة السياسية
الحكيمة في مجال السياسة الخارجية الاردنية التي تقوم على المصالح الوطنية العليًا وتسودها العقلانية والواقعية واهمية حفظ الامن والاستقرار في المنطقة العربية والاسلامية عموما ،ناهيك عن شرح الموقف الاردني من الاحتلال الاسرائليي للضفة الغربية واهمية قيام دولة فلسطينة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعلية نرى اهمية الاستمرار في هذا المسعى.


الدبلوماسية البرلمانية. ا. د. امين المشاقبة



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :