-

كتابنا

تاريخ النشر - 22-08-2023 10:34 AM     عدد المشاهدات 138    | عدد التعليقات 0

وتُـقصِـي عَــن الفَـجرِ الـغـزالِ ذِئــابهُ

الهاشمية نيوز - علي مي
بِـمَـا جــادَ مــاءُ الـشعر يـتلُو انـسِكابَهُ *** عَــلــى شــــارعٍ بـالـذكـريـاتِ أصــابَــهُ
عَــلـى لُــغـةٍ لــمْ يـنـزل الـلـيلُ وحـيَـهُ *** بــأحـرفِـهـا حـــتّــى أتـــــمَّ اغــتــرابَـهُ
فـتى عاد من تغريبةِ الخبزِ عَاشقـاً *** وكانت جهاتُ العطرِ تحـدوُ ركـابَـهُ
إلــــى وَطــــنٍ مَـــازالَ يَـخـضَـرُّ كـلـمـا *** بـجـبـهـتـهِ الــســجَّـادُ مَــــسَّ تــرابَــهُ
إِلَـى فجرِ بيروت التي (مَــوسق) اسمها *** وفي دمِــهِ العشــاقِ شدواً أذابهُ
هُـو الآنَ فـي الـسوقِ الـقديمةِ شـاهدٌ *** عَـلـى سَـهـوِ عُـمـرٍ لــم يَـشـق ضـبَابَـهُ
وَفَـوضَـى خـطًـى مـلء الـشُرودِ تـقوُدهُ *** لـمَـقهًى بـهِ الـلا وقـتُ يَـحسُو شـرابهُ
هناك ستجتاحُ الحكاياتُ صوتَهُ *** فيتلــو على زهدِ المكانِ كتابهُ
عَـن الـتعبِ الـيومِي فـي أعـيُنِ الـوَرى *** وعَن كيسِ خبزٍ ما استَطاعُوا اصطِحَابهُ
وعَـن شـاعرٍ كَـم زاولَ الـيُتمَ حِـين لـمْ *** يـجـد عـابـراً فــي الـعـيدِ يـطـرق بـابـهُ
وعَـن هِـجرةِ الـطِفلِ الـذي كُـنتُ قالها *** وأنـشبُ ذئـب الـحُزنِ فـي الـقلبِ نـابَهُ
فـــبيروتُ لـــــمْ تُــبــصِـره إلا غــريـبـهـا *** ولـمْ ترَ في اسم الـ»ميّ» إلا سَرابَهُ!
وَلَــمْ تــلــتَـفِـتْ إلَّا لأوراقِ سَـــائــحٍ *** يــــبــــرِّرُ لــلــبــولـيـسِ زوراً إيــــابــــهُ
أرادَتــــهُ حُــــراً مِـــن قــدَاسَـةِ حُــزنِـه *** ودمــعٍ أجَــــادَ الـعـاشِـقـون ارتِــكـابَـهُ
وحين تناءى مــثــلَ حُــلــمٍ مُــؤجَّــلِ *** بِــفــطرتِها رَاحت تـقـدُّ ثــيـابَـهُ!
أحِبّــُكَ قالت.. قـالَ هَــل ندَّعِــي الهوى *** ولم نــلقَ من مَعناه إلا عَـذابــهُ
وَهَل كَان يَكــفِي أن نُسمي جِراحَنا *** وروداً لِكَي ينسى المُحبُ عِــتابـهُ
وهل محضُ ذنبي أن أغنِّــيكِ خِـلـسةً *** لأهزمَ موتا راح يُدني حِرابَـهُ
أنا الآن طفلٌ عــنـد بَابك مُثــقَـلٌ *** بأسئلة المَنـفَــى فَكُوني جَـوابَهُ..
وكُــوني لهُ أُمَّـاً، سَـتـحرسُ نومَـهُ *** وتُـقصِـي عَــن الفَـجرِ الـغـزالِ ذِئــابهُ
ليختارَ أن يمْضِـي بـجـناتِك التي *** كنهرٍ بمجرى العشق أبدى انسرابَهُ






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :