-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 27-02-2023 10:32 AM     عدد المشاهدات 197    | عدد التعليقات 0

السلام .. ونبقى على قيد الأمل

الهاشمية نيوز -
نيفين عبدالهادي

ليس اختراعا، يحتاج وصفات ودراسات وأبحاثا، ففي تحقيق السلام أسس واضحة لا ضبابية بشأنها، حددها الأردن منذ عشرات السنين، وسعى جاهدا لجعلها أساسا ليس فقط لعلاقات تضبط إيقاع العلاقة الفلسطينية والإسرائيلية إنما أساسا لعلاقات تضبط واقع المنطقة، تحديدا عندما نبّه لأكثر من مرة وأكثر من مناسبة أن السلام لن يتحقق إن لم يكن عادلا وشاملا.

لا نذهب للمبالغة في الوصف، عندما نقول أن ما تشهده الأراضي الفلسطينية هذا العام وما شهدته العام الماضي أكثر الأوضاع سوءا، وقهرا وظلما، فلم يبق أي شكل من أشكال جرائم الحرب إلاّ وارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين وشعبها، إضافة إلى اتساع رقعة المستعمرات بصورة أكثر من خطيرة، دون الاستماع أو الأخذ بأي من القرارات الدولية والعربية، لجهة وقف هذا التوسع الخطير في الاستيطان، لتتوزع شبكته بصورة خطيرة.

يضاف لكل ذلك الإجراءات أحادية الجانب التي تصر إسرائيل على انتهاجها، وكأنها تسير في درب وحدها، متناسية أنها قوة احتلال عليها الالتزام بقوانين دولية، وباتفاقيات سلام، وضعت أسسا لتعامل ثنائي عليها الأخذ به، دون نقاش أو جدال، سيما وأنها موقعة بموافقتها وبموافقة دولية، مما يمنحها شرعية والزامية التنفيذ.

كثيرة هي المطبات التي تعترض عملية السلام، لكن الواقع يقول وبصوت عال، أن ما تقوم به إسرائيل خلال العام الحالي وما قامت به العام الماضي، بات يحتاج حسما عربيا وهو ما يذهب اليه الأردن دوما بوجود ضوابط تمنع هذا العنف والتعنت إسرائيلي، والإصرار على قتل السلام وضربه بأكثر المفاصل خطورة، فلم يعد الأمر يحتمل منح فرص أو اغماض العين عن ما تقوم به من جرائم مستمرة، ففي أي تدخل اليوم ضرورة لمنع الاستمرار في نهج بات يتجاوز كل معاني الخطورة والحساسية.

السلام، ربما يراه البعض بعيد المنال، لكننا نبقى على قيد الأمل، ما دامت هناك إجراءات أردنية عربية بتنسيق وتواصل مع الجانب الفلسطيني، تسعى لجعله واقعا ملموسا، ومعالجة كل ما تقوم به إسرائيل من انتهاكات وجرائم، تزداد عنفا وخطورة يوما بعد يوم، لكن مساحات الأمل موجودة في ظل مساع لا تتوقف لتجاوز هذا الواقع بصورة تجعله ممكنا، وعلى إسرائيل أن تدرك خطورة ما تقوم به، فما عادت هناك قدرة على تجاوز ما يحدث، وما عادت المنطقة تحتمل مزيدا من الأزمات والمخاطر، والتضييق على كافة الصعد.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :