-

كتابنا

تاريخ النشر - 13-02-2023 10:35 AM     عدد المشاهدات 160    | عدد التعليقات 0

أنا سوري

الهاشمية - هديل المغربي
وبلاد الشام أوطاني..
فإن سألتني عن يومي وعن أخباري..
سأروي لك قصتي وأشكو لك سوء حالي..
منذ أن ولدت وأنا لا أرى سوى معاناتي..
فإن بقيت مكاني ضعفت وساءت أحوالي..
وإن هممت بالرحيل
أضعت الطريق وتشردت أحلامي..
مررت بالبحر ذات مرة فابتلعني، أما الأرض فتصدّعت ودمرت ما تبقى من أيامي..
أرى في العتمة ضوءا وفي الغد أملا
لكن لماذا كل هذا لا يراني؟
أسرق طوق النجاة كل يوم من جارٍ إلى جاري..
وأعتني بضعفي، وقلة حيلتي
خِشية أن أنساها وتنساني..
مع هذا وذاك فأنا الآن أمضى فلا أكترث و لا أبالي..
وأستقبل الحياة ببسمة رغم صلابة آلامي..
لعل من يراني اليوم مبتسما
يحمل معه الأمل الذي خذلني وخلاني!




وسوم: #أنا#سوري


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :