-

اخبار محلية

تاريخ النشر - 22-09-2022 09:29 AM     عدد المشاهدات 35    | عدد التعليقات 0

وزير الصحة: جراحة العمود الفقري شهدت تطورا كبيرا في الأردن

الهاشمية - افتتح وزير الصحة فراس الهواري، الأربعاء، فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للجمعية الأردنية للعمود الفقري، مندوبا عن سمو الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري جلالة الملك للشؤون الدينية والثقافية والمبعوث الشخصي لجلالته.

وقال الهواري في المؤتمر الذي تعقده الجمعية التابعة لنقابة الأطباء على مدى 3 أيام، إن الأردن أدخل إلى مستشفياته في القطاعين العام والخاص جراحة تصحيح تشوهات العمود الفقري بجميع أنواعِها، وكذلك جراحة المناظير لتخفيف الألم الناجم عن التغييرات التي تحدث في العمود الفقري بسبب التقدم في العمر في الغالب، إضافة إلى علاج العديد من المشكلات الأخرى، مثل إصابات العمود الفقري، والانزلاق الغضروفي، وبعضِ الأورام لتسهيل حياة المريض ومساعدته في قضاء حاجاته الأساسية.

وأضاف أن جراحة العمود الفقري في وزارة الصحة شهدت تطورا كبيرا بإدخال أنواع جديدة من العمليات التي أصبحت تجرى بشكل يومي وروتيني، مثل عمليات العنق من الأمام والخلف بجميع أنواعها التي سجلت نتائج ممتازة حسب البروتوكول العالمي.

وأشار إلى أنه تجرى في مستشفيات الوزارة عمليات العمود الفقري القطني والصدري المتطورة، وكذلك عمليات التداخل الجراحي المحدود التي تجرى بشكل روتيني للتخفيف من مضاعفات العمليات، كالتليفات وغيرها من المضاعفات، ومدة مكوث المريض داخل المستشفى، وفترة عودته إلى عمله.

وبين أن وزارة الصحة تقوم حاليا بتدريب (31) طبيباً مقيماً في مختلف مستشفيات الوزارة التعليمية وعلى جميعِ مستويات البرنامج التعليمي الممتد لـ (6) سنوات، إذ يؤمن اختصاص جراحة الدماغ والأعصاب تدريباً شاملاً لهؤلاء المتدربين وبمستويات وقدرات جراحية عالية.

ولفت الهواري النظر إلى أن الوزارة قامت بتجهيز أقسام متميزة لجراحةِ الدماغ والأعصاب في العديدِ من مستشفياتها، ورفدتها بالأطباء الاختصاصيين والمقيمين، وأنها بصدد تجهيز عدد آخر من هذه الأقسام في مستشفيات أخرى.

نقيب الأطباء زياد الزعبي، مؤسس الجمعية، أشاد بمستوى أطباء العمود الفقري وجراحة الأعصاب وجراحة العظام في المملكة، الذين ساهموا في دعم السياحة العلاجية من خلال العمليات النوعية التي يجرونها.

وأكد أهمية مواكبة التطورات العلمية في مختلف الاختصاصات الطبية وخاصة جراحة العمود الفقري والعظام، مشيدا بالدور الذي تقوم به جمعيات الاختصاص في النقابة بهذا المجال.

وقال رئيس الجمعية فراس الحسبان، إن عقد هذا المؤتمر في الأردن وبحضور متميز من عدة دول يؤكد مدى المكانة المتميزة التي وصلت إليها المملكة في مجال طب وجراحة العمود الفقري بفضل وجود كفاءات هائلة لدى أطبائنا.

وأضاف أن مواكبة الأطباء للتطورات والمستجدات في علم وتقنية وإدارة طب وجراحة العمود الفقري ساهم في تعزيز السياحة العلاجية ورفد عجلة الاقتصاد الوطني، وما كان هذا ليتحقق دون دعم القيادة الحكيمة لهذا البلد، ونعمة الأمن والأمان في ظل الراية الهاشمية.

وأشار إلى أن جراحة العمود الفقري تطورت خلال العقدين الماضيين تطورا هائلا، ومازال التطور يتسارع ويتقدم؛ مما يستلزم دوام المتابعة والسعي لمواكبة التطورات، وإدخال التعديلات والتحسينات، بما يخدم في النهاية المريض في هذا الاختصاص المعقد والمهم من الطب والجراحة.

وبين الحسبان أن الجمعية أسست في نقابة الأطباء الأردنية عام 2000، وكان عدد أطباء العمود الفقري المؤسسين 25 طبيبا، فيما يبلغ عدد أطباء العمود الفقري حاليا نحو 110 أطباء من اختصاصات العمود الفقري وجراحة الأعصاب وجراحة العظام.

رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر طارق كنعان قال، إن المؤتمر يضم متحدثين من كندا وأوروبا وتركيا والعديد من الدول العربية، وأقيمت على هامشه ورشات عمل حول بعض التطورات في جراحة العمود الفقري.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :