-

منوعات وغرائب

تاريخ النشر - 19-05-2022 09:33 AM     عدد المشاهدات 43    | عدد التعليقات 0

تبيع 113 لترا من حليب ثدييها لحل أزمة نقص الحليب الصناعي

الهاشمية - حيلة لجأت لها إحدى الأمهات لمواجهة نقص تواجد كميات علب اللبن الصناعي، وحل أزمة كبيرة بين عشرات الأمهات بشأن إمكانية توفيره لأطفالهن حديثي الولادة والرضع، وسرعة البحث عن بدائل

حيلة الأم في توفير اللبن الصناعي

وحسب ما ذكرت صحيفة «ديلي ستار» البريطانية، فإن الأم الأمريكية التي تدعى إليسا تشيتي، باتت لديها 3 ثلاجات ممتلئة عن آخرها بالحليب المخصص لإرضاع الصغار

وسرعان ما قررت الأم الثلاثينية اللجوء لحيلة ذكية لمساعدة غيرها من عشرات الأمهات، وكانت توفيرها للبن ثديها وبيعه في زجاجات خاصة لحفظه، محاولة منها في حل الأزمة المندلعة مؤخرا ببلدتها، وذلك من خلال بيعه عبر منصات التواصل الاجتماعي بطريقة «الأون لاين»

نقص حليب الأطفال في الولايات المتحدة

وكانت العديد من التقارير العالمية كشفت عن شهود الولايات المتحدة الأمريكية، لحالة نقص حليب الأطفال في عدد من المدن، بعد عمليات سحب ومشكلات في سلسلة التوريد، تجعل من الصعب على الأمهات إطعام أطفالهن به، خلال الآونة الحالية

وقالت «إليسا»: «حاولت البحث في الأمر لمساعدة الأمهات في توفير الحليب اللازم لأطفالهن، وأنا أعلم أن الكثير من الأمهات بحاجة إلى تركيبات محددة للأطفال، الذين يعانون من اضطراب في البطن، وأنا أعلم مدى صعوبة ذلك عندما يكونون منزعجين، فلا يوجد شيء يمكنك القيام به حيال آلام المعدة»

جدير بالذكر أن عملية بيع حليب الثدي عبر الإنترنت، تعد أمرا قانونيا، لكنه غير منظم، وعندما بدأت الأم الثلاثينية في تلقي تعليقات سلبية حول قرارها بالبيع توقفت عنه لفترة، لكنها عادت له مجددا، إذ أنها نجحت في بيع نحو أكثر من 113 لترا من حليب ثديها






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :