-

اخبار محلية

تاريخ النشر - 10-06-2021 12:39 PM     عدد المشاهدات 35    | عدد التعليقات 0

الأردنيون يتطلعون للاستمرار في مسيرة الـعـمــل وبـنــاء الـدولـة المـدنـيـة الحديثة

الهاشمية - رفعت فاعليات شعبية ورسمية امس الأربعاء، أسمى آيات التهنئة والتبريك لجلالة الملك عبدالله الثاني بمناسبة الأعياد الوطنية الجلوس الملكي الثاني والعشرين، ويوم الجيش، وذكرى الثورة العربية الكبرى.
وقالت كتلة المسيرة النيابية في بيان صحفي امس ، إنه في ظل هذه المناسبات التي تتزامن مع مرور مئة عام على تأسيس الدولة الأردنية، يتطلع الأردنيون للاستمرار في مسيرة العمل وبناء الدولة المدنية الحديثة، وإعلاء صروح الوطن وصون وحدته ومقدراته والإصرار على البقاء نموذجًا للدولة الحضارية التي تستمد القوة من تعاضد وتكاتف أبناء شعبها وثوابته الوطنية وقيم رسالة الثورة العربية الكبرى، وحماية الوطن ومكتسباته من قبل قواتنا المسلحة الجيش العربي والأجهزة الأمنية درع الوطن وسياجه المنيع.
ودعت الكتلة، الله عز وجل أن يديم على وطننا الغالي نعمة ألأمن والأمان ودوام التقدم والازدهار، وان يعيد هذه المناسبات على الوطن وقائده والشعب الأردني والقوات المسلحة بكل خير.
وعبر تيار الأحزاب الوسطية عن مشاعر الاعتزاز والفخر والولاء بهذه المناسبات الوطنية العظيمة.
وقال الحزب في بيان امس ، إنه منذ تولى جلالته أمانة المسؤولية، أولى جل اهتمامه لتعزيز نهضة الوطن وخدمة شعبه الوفي وترجمة أهداف وتطلعات الدولة الأردنية منهج حياة قائما على العمل الدؤوب والجاد بما ينعكس إيجابا على حياة الأردنيين على الصعد كافة.
واضاف، بالرغم من حجم الظروف والتحديات التي واجهها الأردن بإمكانياته وموارده المحدودة، فإن جلالته يولي عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي الأهمية قصوى، وتسير العملية بخطى ثابتة ومتسارعة تلبية لطموحات أبناء الوطن في بناء الدولة الحديثة دولة المؤسسات والقانون ومجتمع العدالة والمساواة ليبقى الأردن النموذج العصري في المنطقة، وبناء مجتمع مدني منفتح متجذر في القيم العربية الإسلامية الحقيقية.
وقال الحزب: اذا كان للأمم أن تعتز وتفتخر برجالاتها ورموزها فإن الأردنيين يفخرون بسيد الرجال مليكهم وقائدهم جلالة الملك عبدالله الثاني عميد الإنسانية والأخلاق الرفيعة.
وقال حزب الشعلة الاردني وفي غمرة احتفالات المملكة بعيد الجلوس الملكي وفي بيان له «تحتفل الأسرة الأردنية الواحدة بعيد جلوس قائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم على العرش، وهي مناسبة غالية على قلوبنا، تملأ النفوس كبرياءً وفخراً بالانجازات التي دونها جلالته في سجل الأردن ليثبت بالفعل لا بالقول أن حياة الأمم لا تقاس بالسنوات بقدر ما تقاس بحجم الانجازات التي تتحقق على ارض الواقع، وقد استطاع جلالته أن يحقق نجاحا باهرا في سنوات حكمه المديد إن على المستوى الداخلي وما شهدته المملكة من نقلات نوعية شاملة لمختلف الميادين والمجالات والإصلاحات الاقتصادية وغيرها أو على صعيد تطوير علاقات الأردن العربية والدولية لتكريس دور الأردن المحوري في قضايا الأمة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
واضاف عيد الجلوس الملكي ذكرى تستوقفنا في كل عام ونعيشها بمزيج من المعاني والمشاعر المتضافرة والأحاسيس الجياشة والدلالات المتنوعة المستمدة من بصيرة جلالته الذي يرى أن العمل والإخلاص به يأتيان في مقدمة الإشارات الدالة على حب الوطن والانتماء إلية، لذا فان جلالته لم يجعل من ذكرى جلوسه وعيد ميلاده وغيرهما من مناسبات الوطن الخالدة أياما للاحتفال والتباهي، بل لترجمة ما تعنيه هذه المناسبات من أفعال تحدث تحولات كبيرة ونهضة تنموية اقتصادية وسياسية واجتماعية شاملة. واكد ان ما يشهده الأردن اليوم من تقدم ونهضة إنما هو نتاج جهد موصول وعطاء صادق وانتماء كلله جلالة الملك لمستقبل الأردن وتحسين مستوى ونوعية حياة المواطن عماد التنمية ومركزها الرئيسي. (بترا)






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :