-

اسرار وخفايا

تاريخ النشر - 08-06-2021 08:32 PM     عدد المشاهدات 654    | عدد التعليقات 0

نائب السيف والمسدس يتوارى عن المسرح والاضواء

الهاشمية - اختفى فجأة الجدل المصاحب في الاردن لعضو البرلمان المفصول اسامة العجارمة بعد سلسلة طويلة من الفيديوهات المثيرة جدا للجدل بالسيف والمسدس فيما يستعد مجلس النواب لعقد جلسة خاصة الاربعاء تهدف لاستكمال اجراءات البديل الاحتياطي والذي اوصت به هيئة الانتخابات خلفا للنائب المشاغب وهو عضو البرلمان الجديد رمزي العجارمة .
تعيين العجارمة الثاني في نفس موقع الاول والاسراع في المسالة ساهم في تخفيف حدة غضب عشيرة العجارمة في حال ظهور بوادر استياء من قرار فصل ابنها من عضوية البرلمان حيث ان العشيرة وبعدها الدائرة الانتخابية نفسها لم تخسرا مقعدهما في البرلمان .
الاهم في الصورة اختفت الاثارة التي رافقت النائب المفصول طوال ثلاثة اسابيع .
ولم تعلن السلطات حتى مساء الثلاثاء عن ما اذا كان اسامة العجارمة مطلوبا لسلطات التحقيق او للنظام القانوني وسط تسريبات بانه استدعي لاحد الاجهزة الامنية وخضع للاستجواب وتم اطلاق سراحه بدون توجيه تهمة محددة له مع ان بعض انصاره قال بيان امني انهم اطلقوا الرصاص على مركبات للدرك والشرطة .
ثمة ترتيبات اجتماعية وعشائرية واخرى امنية اتخذت بهدوء وصبر ودون ضجيج طوال الاسبوع الماضي لاحتواء حالة التوتر في مناطق ومضارب عشيرة العجارمة ويبدو ان مضامين الخطابات التي تقدم بها النائب المفصول عدة مرات من الطراز الذي لا يمكن لقبيلته تحمل كلفته .
وبالتالي الانطباع في البعد العشائري الان يشير الى ان قبيلة العجارمة نأت بنفسها مؤخرا عن سلوكيات وتصرفات إبنها النائب المفصول وابلغت بأنها لا تتحمل المسؤولية .
في الاثناء ثمة نصائح بعد التأزيم وتجنب التوتير .
وفي الاثناء خفت المظاهر الأمنية ولم يعد انصار النائب المفصول يصورون الفيديوهات او يدعون الى الزحف العشائري والتحشد .
لكن الواضح للشارع والراي العام ان ترتيبا ما نجح في الحد من الاضرار واحتواء بعض التجاذبات وتم بالتنسيق مع شخصيات بارزة من قبيلة العجارمة في الوقت الذي تخلى فيه عن النائب المفصول شركاء من قبائل اخرى بعد بياناته وتصريحاته المتشددة والمتطرفة ومن بيها ادعاء اعتقاله ثم تحريره والفيديو الذي ظهر فيه مهددا بقطع رأس من يختلف معه من أقاربه او ابناء عشيرته .
بالتزامن اختفى النائب المفصول نفسه عن الانظار وخلت منصات التواصل الاجتماعي لليوم الرابع على التوالي من خطاباته وتجمعاته المثيرة وهدأت الأوضاع الأمنية في عملية منسقة على الارجح تزامنت مع تعيين خليفة له في مجلس النواب من اولاد عمومته وهو النائب رمزي العجارمة الذي حل ثانيا خلال الانتخابات
لكن الرجل الذي لفت الانظار بشدة عبر التصعيد لمدة اسبوعين تغيب الان فجأة عن المسرح واختفت معه مقولته بعنوان الزحف العشائري .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :