-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 08-06-2021 12:11 PM     عدد المشاهدات 128    | عدد التعليقات 0

مقهى لـ (الحزانى) .. فقط !

الهاشمية -
طلعت شناعة

افتتح في شرق الصين مقهى رواده من «الحزانى» والمكلومين والمجروحين «جرح تاني وجرح تالت ورابع الى آخره». وبحسب الاخبار، فإن صاحب المقهى يقدم للزبائن «زيت النعناع» من أجل تخفيف آلامهم. ولمن هو «عصيّ الدمع» أي «اللي دمعته عزيزة أو فاطمة» يقدم المقهى «البصل والفلفل» من أجل تحفيز العيون على ذرف الدموع.
ويُكلّف «موّال الحزن» لمن يرتاد المقهى ما يعادل (6) دولارات، يعني اقل من 5 دنانير اردنية. ولكي يجد العاشق المكلوم شيئا «يفشّ غلّه» وفرت ادارة المقهى «دُمى» على هيئة «نساء» من أجل ان يمارس الأخ المجروح قهره فيها «دفشا وضربا وشتما ورفسا». وبذلك يهدأ قليلا.
كنتُ أبحث عن فكرة لمقالة اليوم، حين قرأت الخبر، وخلالها «تعرّضتُ» لمكالمة هاتفية من «صبيّة» جميلة وتبادلنا الآراء حول فكرة «مقهى للحزن» في الاردن خاصة مع اقتراب عودة فتح المقاهي بعد شهور من جائحة « كورونا «.. وذلك على غرار المقهى الموجود في الصين.
فقالت الصبيّة الجميلة ـ مهمة الجميلة ـ، ما بظن، الحقيقة أنها قالت ما « بزِنّ « انه مثل هيك مقهى بزبط عندنا. لأن مزاج الواحد مننا غير شكل. يعني لما
بحزن يمكن ان يتناول « كلاشنكوف» او «مسدس» و» يطخّ « اللى جنبه. بحجة انه « زعلان» او اذا ما فكرت ادارة المقهى بتوفير « صحون زجاج» لكي يفشّ العاشق غلّه فيها وتهدأ روحه المزمجرة، فربما ألقى وكسّر الصحون على صاحب المقهى ، قال يعني الأخ «مدّايىء» او «مِظّايق».
وبعد نصف ساعة من الثرثرة مع الصبيّة الجميلة ، توصلنا الى نتيجة ، أننا في الاردن مالناش في هيك مقهى وخلينا ننفخ أرجيلة أحسن. صحيح بنضرّ حالنا، بس أحسن ما ندمّر الدنيا .... !
و» أي دمعة حزن لا...
لا........!!.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :