-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 05-05-2021 10:26 AM     عدد المشاهدات 158    | عدد التعليقات 0

قسط ٌ من (الرائحة)!

الهاشمية -
ماجد شاهين

حين نلتذ ّ بصوت امرأة، هناك من بعيد أو في الغناء أو في المسافات.. فالأمر يعني أننا أصَبنا شيئا ً من الملامح ونلنا الكثير!

ضالع في الشوق والوجد يقول: انه حين يسمع صوتا ً وينتشي ويطرب، فذلك يعني أنه يأخذ من الصوت قسطاً من البهجة والرائحة!

مدهش حين يسمع المرء صوتاً مكتظاً بالرقّة، فيحصد قسطاً من الرائحة.

وحين تسمع خبرا ً طيّبا ً أو يلمّ بك «تفاؤل مباغت»، تدرك أنك تأخذ «قسطاً من رائحة البهجة».

ولمّا يبعث إليك أحدهم «جملةً امتداح» أو لحظة إعجاب، ترتفع أنفاسك الإيجابيّة وتشعر أنّك تتناول ربّما «وجبةً» من الرائحة وقسطا ً منها ينفعك لكي يظلّ الورد قريبا ً!

وحين تروق لك فكرة يطلقها أحدهم عن الحياة والضحك والأيّام التي ننتظر روحها الجميلة رغم التعب، تنال قسطا ً من «الحبّ والرائحة والعطر والفاكهة» ويفرح قلبك!

ما أروع «القسط من الرائحة» حين يدهمنا في أوانه أو حين تقتضي الحال أن نناله.

في أوقاتنا كلّها ولاكتمال البهجة أو لحضورها، نظلّ في حاجة إلى «قسطٍ» ولو قليل، من الرائحة.




وسوم: #قسط#من


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :