-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 26-04-2021 11:37 AM     عدد المشاهدات 110    | عدد التعليقات 0

عن أماكِننَا!

الهاشمية -
ماجد شاهين

( 1 )

المدن الجميلة لا تحرق ُ قصائد شعرائها، ولا تُلقي بهم في الغياب..

المدن الجميلة توضـّب للشاعر أوقاته وللراوي وردا ً ينفع وتضفر للقصص جدائلها لكي تروح بهيّة الملامح إلى أوراق الكاتبين والرواة وأذهانهم !

المدن الجميلة تراقب الشبابيك وتبقي عليها مواربة لكي يظلّ الهواء نقيّاً، وحين ننام تحرسنا وتقرأ فينا تمائم الحكمة وروايات الأمّهات العتيقات !

المدن ُ الجميلة تهيـّئ لنا مطارح البوح ولا تزيـّف الحكايات،

بل تطرد عنـّا سيرة الوشاة

و تحفظ أسماءنا وألوان التعب

و تحرس في الجوار رائحة الورد والفاكهة،

المدن الجميلة، تحتمل وتنتظر مثل الحبيبات الصابرات.

( 2 )

لو لم تكن لنا أرصفتنا، لـَكـُنّا سعينا إلى أن نجدها !

الرصيف مطرح شراكة بلا خسائر ومسرح بوح ٍ لا يتناطح فيه لاعبو الهتاف أو مروّجو الذريعة !

الرصيف سطر ٌ رئيس في الرواية ومرآة لا تزيّف الصورة.

الأرصفة موانيء الجائلين والراحلين إلى حكاياتهم والرصيف دائماً كان يشكّل محطّة انتظار وترقـّب ٍ وتأمّل.

الرصيف ذاكرة ٌ ومطرح بوح ٍ.

( 3 )

زقاق قليل ٌ قصير ٌ، يمكن أن يتـّسع َ إلى ألف مدينة مكتظـّة بالحياة !

و يُبْهَت ُ من الكلام أحدُهُم فيسألني : وكيف يتسع الزقاق لمثل ذلك أو لمدن كثيرة ؟

فقلت : « زقاق ٌ يحنّ « ويفيض بالمحبة على الناس، سيكون أكثر رحابة وسخاء من مدن ٍ كبيرة.. زقاق بلا ضغينة يبهج أكثر مما يمكن أن تفعله مدن المكائد.




وسوم: #عن


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :