-

عربي دولي

تاريخ النشر - 04-11-2020 10:11 AM     عدد المشاهدات 147    | عدد التعليقات 0

الاحتلال يستغل (كورونا) لتصعيد هدم منازل المقدسيين

الهاشمية - اقتحمت مجموعات المستوطنين صباح أمس الثلاثاء، ساحات المسجد الأقصى بحراسة شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وأفادت مصادر محلية، أنّ 52 مستوطناً و26 طالباً يهودياً اقتحموا ساحات المسجد الأقصى، وتجولوا فيها وأدوا طقوسا تلمودية بحراسة شرطة الاحتلال.

إلى ذلك، كشفت منظمة حقوقية إسرائيلية النقاب عن أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، استغلت جائحة «كورونا»، لتسجل أعلى عمليات هدم لمنازل الفلسطينيين بمدينة القدس المحتلة، خلال السنوات السابقة.

وقالت منظمة «عير عميم» (يسارية إسرائيلية تعنى بمتابعة شؤون القدس)، في تقريرها الصادر أمس الثلاثاء، إنه تم تسجيل عدد قياسي في عمليات هدم المنازل هذا العام في مدينة القدس المحتلة، مقارنة بالسنوات السابقة، رغم أن العام الحالي لم ينتهي وتبقى له شهرين يتوقع أن تكون هناك عمليات هدم أخرى.

وبحسب المنظمة ، فقد هدمت قوات الاحتلال خلال العام الجاري 125 وحدة سكنية من قبل الاحتلال، بزعم أنها شُيّدت دون ترخيص شرقي المدينة المحتلة، مضيفة أن هذا الرقم قياسي وهو الأعلى منذ 20 عاما.

وأوضحت أنه في العام الماضي 2019 تم هدم 104 منازل، وفي عام 2018 تم هدم 72 منزلا، وفي عام 2017 تم هدم 86 منزلا، وفي العام 2016 تم هدم 123 منزلا.

وأشارت إلى أنه حتى في السنوات السابقة، بلغ متوسط عدد الهدم نحو 50 منزلاً في العام، ولم يتم هدم أكثر من 100 وحدة سكنية. كل سنة. ولفت التقرير إلى أنه من أصل 125 وحدة سكنية تم هدمها، 84 منزلا منهم هُدمت من السكان أنفسهم تحت تهديد تحميل التكاليف والضرائب في حال نفذت بلدية الاحتلال عملية الهدم، بينما هدم 40 مواطنا مقدسيا منازلهم العام الماضي. وأشار إلى أن معظم عمليات الهدم جرت في منطقتي «جبل المكبر» 46 منزلا (جنوب شرق القدس)، وبلدة «سلوان» 31 منزلا (جنوب القدس).

وأشارت المنظمة إلى أنه لا توجد مخططات هيكلية محدثة تسمح بإصدار تصاريح بناء للفلسطينيين، مما أدى على مدار العام إلى الكثير من البناء غير القانوني من قبل السكان المقدسيين الذين يعانون من الاكتظاظ.

ونقلت المنظمة عن الباحث لديها، ويدعى أفيف تتارسكي ، إن «ذروة الهدم في أيام كورونا توضح أنه رغم أن الحكومة الإسرائيلية جعلت على رأس أولوياتها مكافحة وباء كورونا، إلا أن ذلك لم يمنعها من الاستمرار في هدم المنازل». وأوضح تتارسكي أن «الفلسطينيين مجبرون على البناء بدون تصريح بسبب السياسة الإسرائيلية وعدم الموافقة على المخططات الهيكلية في القدس الشرقية».

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في ساعات الفجر الأولى، قرية زبوبا غرب مدينة جنين، وهددت عددا من المواطنين الذين يسكنون قرب جدار الفصل العنصري. وذكر مواطنون من زبوبا، أن جنود الاحتلال داهموا منطقة «البير» في القرية، وباشروا بجمع أسماء وهويات المواطنين وإحصاء عدد المنازل في تلك المنطقة.

وأضافت أن جنود الاحتلال هددوا أصحاب المنازل بتخريبها وإلحاق الأضرار بها، بزعم قص جدار الفصل العنصري المحاذي لتلك المنازل. وأشارت المصادر إلى أن الاحتلال يقتحم القرية بشكل يومي وينكل بالمواطنين ويعتقل الشبان ويطلق الأعيرة النارية. وتسبب جدار الفصل بنهب مساحات واسعة من الأراضي الزراعية امتدت من قرية زبوبا في شمال الضفة الغربية إلى قرية مسحة جنوب مدينة قلقيلية، وقدرت مساحة الأراضي التي سيتم مصادرتها لصالح الجدار 1.61 مليون دونم.

في موضوع آخر، شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الثلاثاء، حملة مداهمات بمناطق مختلفة بالضفة الغربية تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما اندلعت مواجهات في بعض المناطق بين الشبان وجنود الاحتلال.

إلى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال صباح أمس الثلاثاء، خربة ابزيق بالأغوار الشمالية وحاصرت مساكن المواطنين، واستولت على عدد من المركبات والخلايا الشمسية. وقال رئيس مجلس قروي ابزيق عبد المجيد خضيرات، إن قوات الاحتلال اقتحمت الخربة بأعداد كبيرة وحاصرت منازل المواطنين ومنعتهم من الخروج. وأضاف أن الجنود شرعوا بتفتيش المنازل، والاستيلاء على المركبات والجرارات الزراعية، إضافة إلى الخلايا الشمسية.

بينما في قطاع غزة المحاصر، توغلت عدة جرافات عسكرية للاحتلال الإسرائيلي صباح يوم الثلاثاء، لمسافة محدودة خارج السياج الأمني شرقي مخيم البريج. وأفاد مزارعون بتوغل أربع جرافات عسكرية وجرافة خامسة، انطلاقا من البوابة المعروفة باسم «المدرسة» شرقي المخيم، بمسافة تقدر بحوالي 100متر. وتجاوزت الجرافات السلك الشائك، وباشرت بأعمال تجريف تجاه الجنوب، بإسناد من عدة آليات عسكرية وجيبات تتمركز داخل السياج محاذاة الجرافات المتوغلة. (وكالات)






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :