-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 12-03-2019 11:39 AM     عدد المشاهدات 135    | عدد التعليقات 0

(العيارات النارية) .. لا تقتلوا الفرح

الهاشمية -
شذى عساف

البحث عن لحظة فرح نجتمع عليها تجعلنا نجدد طاقتنا لمواجهة تحديات الحياة اليومية...
ولكن تعبيرنا عن هذا الفرح بات يأخذ مظاهر خطيرة تقلب الافراح الى اتراح...
نسعد عند دعوتنا لحضور مناسبة فرح ونبدأ بالاستعداد قبل ساعات...
ولكن ما أن نسمع اطلاق العيارات النارية خلال الحفل نشعر بالخوف من وقوع حدث ما...
فما ذنب من جاء كي يفرح ويشارك بتقديم الواجب الاجتماعي، حتى يعيش لحظات رعب؟
ومن المسؤول عن الرصاص المتطاير الذي قد يخترق اجسادنا من قبل شخص مستهتر بأرواحنا؟
الى متى سيبقى هذا الوضع يهدد امن وحياة المواطن دون رادع؟
فعلى الرغم من كل التحذيرات الحكومية والحملات التوعوية من قبل الاجهزة الامنية، والحملات الاعلامية، الا ان هذه الظاهرة الاجتماعية مستمرة ولا زالت تحصد ارواح بريئة لا ذنب لها...
جلالة الملك شخصيا وفي لقاءات سابقة حذر من خطورة هذه الظاهرة، مؤكدا جلالته: «ان هناك جدية في التعامل مع هذا الموضوع، ولن يكون هناك واسطات أبدا بعد اليوم، فليس هناك من يعتقد بأنه ابن فلان أو أن لديه منصبا، سنتخذ الإجراءات، حتى لو كان ابني هو من يطلق العيارات النارية في المناسبات، سأطلب من الأجهزة الأمنية أن تتخذ معه نفس الإجراءات بهذا الخصوص».
اذاً اليوم نحن بحاجة الى تنفيذ هذه التوجيهات السامية، حكومة، وأجهزة أمنية، علينا جميعا تغيير هذه العادات الخطيرة وان نرتقي باعلى مستوى من المسؤولية لكي لا نفقد اعزاء على قلوبنا...
نحن دولة قانون ويجب تفعيل القانون وعدم قبول اي واسطة لمطلقي العيارات النارية ومحاسبتهم...
كما نتمنى من الجميع المشاركة والوقوف يدا بيد وتكثيف الحملات التوعوية بين المواطنين من خلال وسائل الاعلام المرئي والمسموع والمقروء وكافة الوسائل، وتعظيم دور خطباء المساجد وتنظيم محاضرات وندوات تحذر من مخاطر هذه الظاهرة علنا نحد منها وصولا الى قطعها نهائيا.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :