-

كتابنا

تاريخ النشر - 11-01-2019 10:31 PM     عدد المشاهدات 862    | عدد التعليقات 0

بماذا تحدث عضو مجلس الشعب السوري خالد عبود عن ( مباراة الاردن وسوريا)

الهاشمية - كتب عضو مجلس الشعب السوري الرفيق خالد العبود :

أيّها الأحبة الرائعون..

تابعتُ مبارة كرة القدم، بين الفريقين الشقيقين، الفريق العربي السوريّ والفريق العربي الأردنيّ، فريق الأهل في شمال سورية الطبيعية وفريق الأهل في جنوبها، واستغربت كثيرا هذا التحشيد المعنوي الكبير الذي حصل ويحصل، من الجمهورين، من أهلي في سورية ومن أهلي في الأردن الحبيب والغالي..

كانت المباراة هامة للفريقين خاصة وانّ هناك تمثيلا دوليّاً سيكون بناء على هذه النتيجة، والذي خلصت إليه أن فريق اهلي في الأردن كان أفضل وأجدر بالفوز على فريق أهلي في سورية، وهذا أمر ليس له علاقة بالتاريخ والكرامة والسياسة والأخلاق، هذا أمر طبيعيّ وعاديّ أن يحصل، خاصة وأنّ هناك نتيجة للمباراة لا بدّ من أن تكون..

أن نرى أبناء عمّان ومعان وإربد والرمثا يلعبون بهذه الطريقة المشرفة فهذه مفخرة لنا في درعا ودمشق وحلب واللاذقية، وهؤلاء النشامى الذين كانوا غاية في الروعة والأداء الجميل رفعوا رأسنا عاليّاً، ولا أعتقد أن أبناءنا من الفريق السوريّ كان يمكن أن يكونوا أقل منهم، لولا أنّ ظروفاً خاصة حالت بينهم وبين التعبير عن قدراتهم الفنية، خاصة وأنّ هناك معايير أخرى تثبت أن بعض أبناء الفريق السوريّ لهم موقع متقدّم على خارطة اللعبة عالميّاً..

إنّها لعبة، ولم تكن أكثر من ذلك، حتى ينتابنا شعور عارم اصطفافاً هنا او اصطفافاً هناك، على أساسٍ قيميّ وأخلاقيّ وسياسيّ، ولا اعتقد أنّ من لعب المبارة هما الحكومتان في البلدين، حتى نصاب بهذه الحالة السالبة الساخنة القاسمة للشعب الواحد في البلدين انقساماً حاداً..

التحية الى أهلنا في الجنوب السوريّ الحبيب، وهنيئاً لكم هذا الأداء الجميل والرائع، والتحية الكبيرة إلى أهلي السوريين وأبنائهم الذين خاضوا مباراة لم يكونوا موفقين بها، لكن ذلك لا يلغي انّ هؤلاء الابطال قد خسروا الدنيا عندما خسروا هذه المباراة..

نحن موضوعيون ومنطقيون ومتصالحون مع ذواتنا، وما يسرّ أهلنا في الأردن يجب أن يسرّنا في سورية، وما يسرّ أهلنا في سورية يجب ان يسرّ ويفرح أهلنا في الأردن الحبيب..

لكم جميعاً أمنياتي بالحياة الأفضل، لهذا الشعب الواحد الذي فصّل له المستعمر هذه الكيانات التي يريدها دائماً متنابذة ومتخاصمة حدّ القطيعة..

#خالد_العبود..



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :