-

كتابنا

تاريخ النشر - 01-07-2018 11:55 AM     عدد المشاهدات 199    | عدد التعليقات 0

الفرق بين النقد البناء و اغتيال الشخصية

الهاشمية -

الفرق بين النقد البناء و اغتيال الشخصية
===========
تمكنت حكمة و وعي ابناء الاردن من تفويت الفرصة على مثيري الاشاعات واغتيال الشخصيات من بعض الاجسام الكرتونية التي تظهر لنا على شكل ذباب اليكتروني.
يدرك الجميع اهمية النقد البناء الذي يستهدف تقديم النصح والمشوره او حتى الاختلاف في وجهات النظر او المعارضة لنهج او سياسات ولكن ما لا يقبله احد هو اختلاق الاكاذيب و اطلاق الشائعات والتي لا استطيع ان اعذر مطلقها او مروجها او حتى ناقلها.
لست مدافعا عن رئيس مجلس النواب و لا اتفق مع كثير من اراءه ولكن خبر شراء سيارة لابنته بمبلغ ٣٠٠ الف دينار ثبت انه خبر كاذب لا اساس له من الصحة.
و مقاطع الفيديوا لاحدى الفتيات وهي ترقص تبين انه لا يمت لاي من الوزيرات بأي صلة .

كما ان خبر تعيين زوجة مسؤول امني عضوا في مجلس امناء احدى الجامعات وهي غير حاصلة على الثانوية ثبت عدم صحته ليتبين ان السيده الفاضلة حاصلة على شهادة الدكتوراه في المحاسبة بتقدير امتياز.
وثبت ان المكالمة الهاتفية المسجلة والتي انتشرت على انها تعود لامين عام وزارة النقل ليست له ولا علاقة للرجل بها وانها تعود الى سمسار نقل .
كما تبين ان خبر رفع الحراسة العسكرية عن منازل الوزراء ليس صحيحا اطلاقا فلا يوجد حراسات عسكرية من الاساس.
و تبين و تبين ثم تبين و للاسف لا يقدم احدا اعتذرا و لا ينقل احد رسائل تشير الى عدم صحة هذه الاتهامات .
لماذا ينتقل الخبر السيء بسرعة البرق ثم يحتاج المتضرر الى بذل جهد غير مسبوق لايضاح عدم صحة الخبر و الطامة الكبرى ان البعض يبقى غير مقنعا بالتصحيح وكأن ما ورده عبر وسائل التواصل اصبح كتابا مقدسا".

المطلوب هو تغليظ العقوبات تجاه الذباب الاليكتروني الذي يثير الفتنه والكذب والافتراء ولا يتعارض ذلك مع حرية الرأي و التعبير لان النقد الايجابي و اختلاف وجهات النظر مظهر حضاري بل و حاجة ماسة لتعزيز المشاركة الفاعلة في صنع القرار.
‏عندما تحل المحبة والود وصفاء النفوس بين أفراد المجتمع المدني الواحد وتسود العدالة الاجتماعية ، ينموا الاقتصاد ويمطر الله مطر الرحمة على البلاد والعباد ⁧.
حمى الله الاردن و شعب الاردن وقائد الاردن
كتبها : اسماء خير ابو صعيليك



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :