-

صورة وخبر

تاريخ النشر - 24-11-2021 11:41 AM     عدد المشاهدات 160    | عدد التعليقات 0

شاهد الفيديو: قصص تكشف معاناة حراس أبراج الاتصالات في الأردن

الهاشمية - يعيش حراس أبراج الاتصالات على طول الحدود الصحراوية بين الأردن والعراق، وسط أجواء معزولة وظروف معيشية صعبة في ظل مرتبات شهرية لا تفي بمتطلبات الحياة اليومية.
وتتناثر على جانبي الطريق الصحراوي، في الاتجاه إلى الرويشد، أبراج شركات الاتصالات العاملة في الأردن. وينتبه من يقطع الطريق الجرداء والمهجورة في البادية الشمالية، أن هناك، في محيط كل برج تقريبًا، بقعة فيها مظاهر حياة: بيت شعر، حبال غسيل، حظيرة ماعز، أطفال يلعبون، ونساء ورجال منهمكون في مهام يومية. هؤلاء هم حراس هذه الأبراج من أبناء المنطقة، وظفتهم شركات أمن خاصة، تعاقدت معها شركات الاتصالات الثلاث العاملة في المملكة، لحماية أبراجها من أعمال التخريب، وسرقات الكوابل النحاسية. فحملوا أسرهم إلى قلب الصحراء، وأقاموا فيها شبه منعزلين عن العالم، مقابل راتب شهري يتراوح بين 190 و 220 دينارًا.





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :