-

صورة وخبر

تاريخ النشر - 31-07-2020 04:26 PM     عدد المشاهدات 178    | عدد التعليقات 0

بالفيديو :الدولة تخنق أطفال لبنان

الهاشمية -

أجبر انقطاع التيار الكهرباء أبا لبنانيا على التنقل بابنه الرضيع من مكان إلى آخر في الشارع بحثا عن الكهرباء لتشغيل جهاز التنفس الاصطناعي الذي يعيش عليه الطفل ذو الأربعة أشهر.
وانتشر فيديو الطفل الرضيع على نطاق واسع في وسائل الإعلام اللبنانية، بينما يقوم والده بتوصيل جهاز التنفس الاصطناعي له في أحد الشوارع، بعد أن عثر على نقطة كهرباء يوصل بها الجهاز.
وتكررت في الآونة الأخيرة هذه المأساة بسبب انقطاع الكهرباء في مناطق عدة من لبنان، كان آخرها قبل أيام لفتاة اضطر أهلها إلى توصيل جهاز التنفس الاصطناعي الذي تعيش عليه داخل متجر، بسبب انقطاع التيار الكهربائي في منزلها.
ونشرت الصحفية اللبنانية ديما صادق على حسابها في تويتر فيديو لحادثة الطفل الرضيع في 28 يوليو الجاري، ولقيت الحادثة تفاعلا كبيرا من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي داخل لبنان وخارجيه.
كما نشرت صادق، الجمعة، على حسابها في تويتر خبرا مشابها لحادثة الطفل الرضيع، تحدثت فيه عن وفاة امرأة حامل كانت تعاني من ضيق في النفس، وقد توفيت بسبب انقطاع التيار الكهرباء.
وقالت إن ميرنا غمراوي حملت بعد طول انتظار، لكنها كانت دائما تتحسب لانقطاع التيار الكهربائي، إذ كانت تعاني من ضيق بالتنفس.
وأوضحت أن ميرنا قضت أمس الخميس بعد انقطاع التيار الكهربائي، الأمر الذي تسبب لها بنوبة ربو وضيق في التنفس، مما أدى إلى اختناقها على حد تعبيرها.
ويمثل إصلاح شبكة الكهرباء المملوكة للدولة، أحد القطاعات التي يريد المانحون رؤية تقدم بخصوصها، من أجل حشد الدعم للبنان، الذي يعيش أزمة اقتصادية ومعيشية غير مسبوقة.
وتستنزف شبكة الكهرباء اللبنانية ما يصل من ملياري دولار سنويا من الأموال العامة، في حين أنها لا تلبي احتياجات البلاد من الكهرباء.

 

 





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :