-

مانشيت

تاريخ النشر - 29-06-2020 09:28 PM     عدد المشاهدات 71    | عدد التعليقات 0

تصعيد جديد وصادم من ماكرون ضد تركيا

الهاشمية - أطلق الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تصريحات تصعيدية جديدة ضد دور تركيا في ليبيا، قائلا إن أنقرة تتحمل "مسؤولية تاريخية وجنائية" في البلد العربي المضطرب، واتهمها بجلب مقاتلين "جهاديين" من سوريا.
ونقلت وسائل إعلام محلية، بينها وكالة "فرانس برس" عن ماكرون دفاعه، في المقابل، عن دور موسكو، قائلا إن نظيره الروسي فلاديمير بوتين نفى أي تدخل في ليبيا.
واتهم ماكرون تركيا بزيادة وجودها العسكري في ليبيا، وبأنها "استوردت مجددا، وبشكل كبير مقاتلين جهاديين من سوريا".
وقال: "نحتاج في هذه المرحلة إلى توضيح لا غنى عنه للسياسة التركية في ليبيا والتي هي مرفوضة بالنسبة إلينا".
وتشهد العلاقات بين تركيا وفرنسا، الحليفتين في "الناتو" توترا شديدا بشأن الملف الليبي، لا سيما بعد تصريح ماكرون مؤخرا بأن أنقرة "تمارس لعبة خطيرة"، وإعرابه عن "تفهم قلق" النظام المصري.
وتتهم أنقرة، وكذلك طرابلس، باريس بدعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، رغم محاربته الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا في ليبيا.
وجاءت تصريحات ماكرون خلال مؤتمر صحفي مع المستشارة أنجيلا ميركل، في مدينة "مسيبرغ" الألمانية، وذلك في إطار زيارة لبحث عدة ملفات قبل يومين من تسلم برلين الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي من باريس.
وكان الرئيس الفرنسي قد قال في تصريحاته السابقة إن تركيا تنتهك تعهداتها بموجب اتفاق برلين، في كانون الثاني/ يناير الماضي، بمواصلتها دعم الحكومة الليبية، فيما تقول الأخيرة إن دعم مختلف الأطراف لحفتر لم يتوقف منذ ذلك الحين، وأنه هو من انتهك الاتفاق ووقف إطلاق النار الذي ترتب عليه.
وبدورها أشارت "رويترز" إلى أن تنديد ماكرون بالمجموعات الروسية المسلحة، اليوم، يأتي بعد أيام من انكشاف أمر دخولهم مع آخرين حقل الشرارة النفطي الأسبوع الماضي.
وكانت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا قالت الجمعة إن المرتزقة دخلوا الشرارة في قافلة حافلات والتقوا بممثلين من حرس المنشآت النفطية، وهي قوة تأسست للحفاظ على الأمن في حقول النفط.
ونافست فرنسا العديد من الأطراف الدولية للحصول على امتيازات بنفط ليبيا خلال السنوات الماضية، ولا سيما إيطاليا، وهو ما يشير مراقبون إلى أنه أحد أسباب مراهنتها على حفتر "القوي" منذ البداية، بالنظر لسيطرته على العديد من الحقول ومخازن وموانئ تصدير الخام.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :