-

اخبار محلية

تاريخ النشر - 03-07-2022 04:38 PM     عدد المشاهدات 141    | عدد التعليقات 0

الحكومة : هناك إهمال وتقصير كبير وترهل عام في شركة موانئ العقبة

الهاشمية - قال وزير الدَّاخليَّة مازن الفرَّاية إن لجنة التَّحقيق في حادثة سقوط صهريج الغاز في العقبة، استمعت إلى جميع المسؤولين في العقبة وجميع المعنيين والشّهود.
وبين الفراية أن التَّقرير أثبت عدم أخذ الاحتياطات اللَّازمة للسَّلامة العامَّة في مناولة مثل هذه المواد الخطرة، وأن من الاسباب المباشرة للحادثة هو عدم اخذ الاحتياطيات اللازمة، وعدم استخدام الطرق الرسمية بالمراسلات، مشيرا إلى أن جميع المراسلات كانت تتم عبر الواتساب او شوفويا، ومنها وزن الحاويات.
وأكد أن القيادات في الشركة تتعامل مع الموظفين بصفة وظيفية وليس قيادية، إذ يغلقون هواتفهم بعد الساعة الثالثة عصرا مع انتهاء الدوام، ومشرف السلامة العامة لا يملك أي دورات ولم يحضر عملية التحميل والتنزيل.
وأردف بأن: "هناك استهتار من قبل المعنيين بالتعامل مع الحادثة، وفي ذلك اليوم لم يكن هناك متابعة من قبل ادارة الشركة بما يتعلق بعمليات الصيانة وبالمجمل هناك ترهل عام يتعلق بادراة الشركة، وتم تعيين 216 شخصا لم تكن الشركة بحاجتهم على أساس أنهم عمال وتم توزيعهم على اقسام بالشركة".
وأضاف، "تولد لدينا في اللجنة ان هناك تسبب في الوفاة نتيجة الاهمال تقع على الاشخاص المتورطين وهم مدير ادرة العمليت في الشركة ورئيس التحميل ورئيس قسم التحميل خلال وقت الحادث".
وبين أنه “كان هنالك تقريران صدر عن الضمان الاجتماعي وميناء الحاويات تحدثا عن ضعف بالصيانة في الموانئ وقصور بالسلامة العامة قبل وقوع الحادثة بنحو شهر”.
واوصت اللجنة باحالة تقرير اللجنة إلى المدعي العام، واعادة تشكيل مجلس العقبة لتشغيل وادارة الموانئ وفيما يتعلق بالتوصيات المتعلقة بتطوير الاداء وكان هناك عدد من التوصيات.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :