-

المجتمع والناس

تاريخ النشر - 09-01-2019 11:20 AM     عدد المشاهدات 40    | عدد التعليقات 0

اربد: (سبأ) تعاني التهابًا في عظم الفخذ .. وبحاجة لجراحة

الهاشمية - قال طارق والد الطفلة «سبأ» لـ«الدستور» ان طفلته البالغة من العمر 4 سنوات وقبل 6 شهور سقطت من الطابق الرابع بمنزله وادخلت لمستشفى الاميره بسمة في اربد بحالة غيبوبة تامه وتعاني كسورا بالجمجمة والفخذ الايمن بالفك وبقيت بغيبوبة لمده شهر كامل...وهي بحاجة لعملية جراحية.
وزاد بعد الشهر بدات تتحسن وبعد فتره شهرين اجريت لها عملية جراحية للفخذ الايمن وتم تركيب صفائح ولمده 3 شهور وبعد هذه الفتره تم ازالة الصفائح من الفخذ وبعد اربعة ايام اصاب الفخذ مكان العملية التهاب وتم فتح العملية لاكثر من شهر لغاية اليوم والالتهاب ياكل بالفخذ حتى وصل للعظم ولا يوجد اي تحسن.
واضاف انه يوم الاحد الموافق 2018/12/23 اقر الاطباء في مستشفى الاميرة بسمة بتحويل سبأ للمدينة الطبية وتم نقل الطفلة بسيارة اسعاف من مستشفى الاميرة بسمة للمدينة الطبية لكن عند وصول الطفلة للمدينة الطبية اتصلوا بالدكتور الاخصائي للاطفال الا انه لم يتم استقبالها لعدم وجود تنسيق.
واشار طارق انه بعد عودة ابنته بسيارة الاسعاف لمستشفى الاميرة بسمة تقرر اجراء عملية لها وهي العملية الخامسة، وناشد وزير الصحة بتامين اعفاء طبي لطفلته حتى تتمكن من استكمال علاجها بمستشفى الملك المؤسس الجامعي باربد لتجنب مزيد من الاشكالات لطفلته.
من جانبه قال مدير مستشفى الاميرة بسمة باربد الدكتور محمد بني ياسين ان الطفلة ادخلت للمستشفى قبل شهور ودخلت بغيبوبة لمدة 17 يوما وبعدها تماثلت للشفاء واجريت لها كل العلاجات والاجراءات اللازمة وانه تم التنسيق مع الخدمات الطبية من اجل تحويل ونقل الطفلة سبا لاستكمال علاجها ونقلت بموافقة وتنسيق مسبق مع الخدمات الطبية بواسطة سيارة اسعاف وكادر طبي.
الـخـدمـات الـطـبـيـة قـالـت لـ«الـدسـتـور» فـي ردهـا عـلـى الـقـضـيـة: انـه فـي يـوم الاثـنـيـن الـمـوافـق 24 كـانـون الاول 2018 تـم الاتـصـال مـع رئـيـس اخـتـصـاص عـظـام الاطـفـال فـي مـديـنـة الـحـسـيـن الـطـبـيـة مـن قـبـل شـخـص يـدعـي انـه والـد الـطـفـلـة الـمـصـابة والتي ترقد على سرير الشفاء في مستشفى الاميرة بسمة التعليمي في اربد، وذكر والد الطفلة ان ابنته تعاني من التهاب في عظم الفخذ لاكثر من شهر في المستشفى وان الاطباء عجزوا عن حل هذه المشكلة عند الطفلة واكدوا ضرورة التحويل الى الخدمات الطبية لاستكمال العلاج.
وكان رد الطبيب ايجابيا بالقدرة على المساعدة الطبية وايجاد الحل المناسب لهذه الحالة ولكن من الضروري ان يتم الاستماع لرأي الطبيب المعالج في مستشفى الأميرة بسمة والذي ينوي تحويل الطفلة وهو بروتوكول متعارف عليه طبيا، للوقوف بشكل تفصيلي على ما تم اجراءه للمريضه خلال فترة الشهر التي كانت ترقد بها في مستشفى الاميرة بسمة.
وبحسب الخدمات الطبية: بعدها قام والد الطفلة بإرسال صور الطفلة وكتاب التحويل على ال»واتساب»، وفي هذه الأثناء وخلال الاطلاع على الحالة تلقى الطبيب اتصالا من احد اقرباء الطفلة والذي يطلب منه استقبال هذه الحالة فشرح له الطبيب عدم القدرة على استقبالها في هذا اليوم لانها تحتاج لغرفة عزل خاصة، كونها تعاني من التهاب مزمن ولا يمكن وضعها بين المرضى العاديين وهذه من اسس التعامل مع هذه الحالات(حالات الالتهاب الصديدي المزمن)، ووعد الطبيب ان يتم ترتيب غرفة خاصة وطلب ان يتم منحه مهلة حتى يتم تأمين غرفة العزل لأن هذه الحالات غير طارئة ويمكن ان تنتظر في المستشفى الذي ترقد فيه.
وبعدها تم أيضا ارسال رسالة لوالد الطفلة على ال«واتساب» بعدم ارسال الطفلة حتى ترتيب الإجراءات الطبية.
وزادت الخدمات الطبية انه في المساء تفاجأ الطبيب في مدينة الحسين الطبية بأن الطفلة في طوارئ مدينة الحسين الطبية قادمة بسيارة اسعاف حيث تم تقييم وضع الطفلة وكان وضعها العام جيدا وانها كانت تعاني من كسر ملتئم في عظم الفخذ والتهاب مزمن وجرح في الفخذ، فتم الاعتذار عن ادخالها لعدم توفر غرفة عزل ويتوجب الترتيب المسبق لها. بالاضافة ان الطبيب المحول لم يأخذ الموافقة على تحويلها من قبل الطبيب في المدينة الطبية.
وبحسب الخدمات الطبية انه وبعد قراءة ما تم نشره على الفيسبوك، قام الطبيب في المدينة الطبية بالاتصال مع مدير مستشفى الاميره بسمة ليسأله عن آلية وطريقة التحويل وتأمين سيارة اسعاف بدون الترتيب المسبق مع الجهة المستقبلة.
واوضح مدير المستشفى بانه يجب الترتيب والتنسيق من قبل الطبيب المحول وان الطبيب المحول ارتكب خطأ وان سبب الخطأ هو ان والد الطفلة قد أوهم الطبيب المحول بأنه رتب مع الطبيب في الخدمات الطبية وانه ينتظر الطفلة وقد امن لها غرفة عزل وهذا الأمر عار عن الصحة.
واكدت الخدمات الطبية الملكية انها هدية الهاشميين لأبناء الوطن ونحن نشعر مع والد الطفلة وانه تامل الخير في مدينة الحسين الطبية ولم ولن نرفض استقبال ابنته للعلاج ولكن يجب ان نوفر لها وللمرضى الراقدين على اسرة الشفاء الظروف المثالية للعلاج، ونؤكد تكرارا على أن التنسيق بين الأطباء في حالات تحويل المرضى أمر مهم للغاية لتفادي الإرباك.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :