-

كتابنا

تاريخ النشر - 13-12-2018 12:52 PM     عدد المشاهدات 369    | عدد التعليقات 0

قُتِل حب الوطن بأنفسنا

الهاشمية - عندما وهنت حكومات أمام مواطنيها وشعروا بفشلها بإحتوائهم، عندها قتلوا فينا الوطن و الحياة والحب و الضمير، قتلوا فينا الفرح و الإبتسامة، جردوا المواطن من قيمة الإنسان لتكثر الجرائم و يسود الإنحراف و الفساد.
لا يمكن حصر حب الوطن في حناجر و أبواق يتحدث فيها القاصي و الداني، فحب الوطن عطاء بلا مقابل و شهادة بلا ثمن.

تفتقد مجتمعاتنا إلى التغيب المتعمد عن مسألة مهمة تجاه الوطن ألا و هي "الإنتماء"، فنجد القليل من طرح هذا المفهوم على أبنائنا على إعتباره قيمة دينية و فكرية و إنسانية.

هنالك أشخاص يبيعون أنفسهم وأوطانهم بأبخس الأثمان، وآخرون يولون هرباً للخارج بسبب صعوبة الحياة، فما السر في ذلك الضعف في نفوس أبناء مجتمعاتنا تجاه أوطانهم؟

نستطيع بيان أهم الإسباب الرئيسية في ضعف الإنتماء للوطن هو شيوع الفساد بشتى أشكاله و صوره، تلك الظاهرة السلبية التي تتكرر في معظم بلادنا الإسلامية و العربية، و التي قتلت في نفوس الكثير من الشباب حب الوطن.
فهناك شاب لا يستطيع أن يؤمن قوت يومه أو لا يتعدى نصف الشهر على نفاذ راتبه الهزيل بعد سنوات من السعي وراء العلم و الدراسة فلا يكفي إحتياجاته أو غير قادر على تكاليف الزواج للبعد عن الوقوع بالحرام؛ بينما يجد بذات الوقت أبناء الطبقات المرفهة يسكنون بيوتاً فخمة و يركبون أفخم السيارات، حينئذٍ لن يستمع بإنصات إلى أناشيد و دعوات حب الوطن، و لن يحب وطنه ولن يتفانى في خدمته.

فما هو السبيل نحو إيجاد جيل ينتمي لبلاده في وسط ذلك الكم من التحديات و الشهوات و المعوقات؟؟

إن الإنتماء يرتبط بشعور الإنسان بذاته داخل مجتمعه، عندما يحصل على حقوقه و تقديره، فالطفل إذا شعر بأن مجتمعه يحترمه يزيد إنتماؤه و العكس صحيح.

و يجب علينا كمربين سواء في المدرسة أو البيت أن يصل ذلك لأطفالنا، فالأمر يحتاج إلى تضافر مؤسسات تربوية في المجتمع لزرع هذا المفهوم (الإنتماء) في نفوسهم.

#خربشات_وطنية



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :