-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 11-07-2018 10:04 AM     عدد المشاهدات 97    | عدد التعليقات 0

(ميركاتو) ساخن بعد (المونديال)

الهاشمية نيوز - تيسير محمود العميري


رغم وجود حدث كبير مثل كأس العالم ووصوله اليوم إلى مرحلة تحديد الطرف الثاني للمباراة الختامية المقررة الأحد المقبل، إلا أن ذلك لم يمنع سوق الانتقالات أن يفرض حضوره، وإن كانت "الحمى" ستزداد اشتعالا بعد أيام، بالتزامن مع اشتعال درجات الحرارة في هذا الصيف الملتهب.

"ميركاتو" صيفي على وشك الحدوث وينذر بصفقات مالية ضخمة، واحتمال تغيير ملحوظ في "بورصة النجوم" ووجهتهم المقبلة بين الأندية الأوروبية الكبيرة.. بالطبع فإن الأندية الآسيوية سيكون لها نصيب من تلك الصفقات، وإن كان من سيأتي إلى آسيا سيكون أقل شأنا أو شارف على الاعتزال!.

رونالدو ترك ريال مدريد وغادر إلى يوفنتوس؟.. فهل يأتي نيمار وهازارد إلى ريال مدريد؟.. أسماء كبيرة وتصريحات متتالية و"ضوابط الانفاق" تهدد بعض الأندية الكبيرة مثل باريس سان جرمان، كي لا يكون الحرمان من المشاركات الأوروبية مصيرها إسوة بما حدث مع ميلان الايطالي.

النجوم "يسرقون" الاضواء من المونديال.. ثمة صفقات تطبخ على نار هادئة، وثمة مفاجآت في الانتظار، وأيضا ثمة صفقات سيكون مصيرها الفشل لعدم الاتفاق بين الاطراف المعنية، والمؤكد أن مونديال روسيا 2018 سيفرز نجوما جديدة سترتفع أسعارها قياسا على الاداء في أهم بطولة عالمية.

محليا لا شيء جديد على الاطلاق.. الأندية ترتكب نفس الخطأ حين توافق على عقود قصيرة الأجل لا تتجاوز موسما أو موسمين على الأكثر، ولذلك ومع بداية كل موسم تتكرر ذات الحكايات وتقع الأندية في مشاكل وخلافات مع اللاعبين.

سوق الانتقالات مفتوح على مصراعيه، واللاعب يوقع للنادي الذي يدفع أكثر.. المسألة لا علاقة لها بمصطلحات "الوفاء والانتماء"، فتلك إنتهى عهدها وزالت بزوال عصر الهواية، ففي السوق هناك عرض وطلب، والاحتراف أصبح بمثابة مهنة للاعب يتكسب منها حسب براعته في اللعب والمفاوضات في ذات الوقت.

لكن من المؤسف أن يكون السباق نحو العقود الاحترافية الخارجية بهذا السوء.. كثير من تلك العقود توقع من أجل المال فقط.. يحترف اللاعب مع أندية خارجية من درجات متدنية في الدول العربية، ثم ما يلبث أن يدفع الثمن ويتسبب بالضرر للكرة الأردنية وبقية اللاعبين.

ما هي الفائدة التي يمكن أن تجنى من اللعب لناد خارجي من الدرجة الأولى من قبل بعض نجوم الكرة الأردنية؟.. أليس المال هو السبب الوحيد لذلك؟، ولماذا لا ينظر لاعبونا حولهم لمعرفة قيمة العقود التي تمنح من أندية كبيرة للاعبين أشقاء من دول مجاورة لا يزيد مستواهم عن مستوى لاعبينا ان لم يكن مشابها او أقل؟... مؤسف أنه لا توجد ضوابط لاحتراف لاعبينا في الخارج، فالمال هو المعيار الوحيد لاتمام الصفقات، من دون النظر إلى حجم الضرر... باختصار مثل هذه الصفقات أشبه بـ"صفعات" تتلقاها الكرة الأردنية من دون أن ترتفع الاصوات.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الهاشمية نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الهاشمية نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :