-

التعليم والتعليم العالي

تاريخ النشر - 15-05-2018 09:54 AM     عدد المشاهدات 91    | عدد التعليقات 0

رئيس مجلس الأعيان في جلسة حوارية بجامعة الزرقاء

الهاشمية - نظمت جامعة الزرقاء اليوم الاثنين جلسة حوارية حول" الأردن والواقع العربي الراهن والتحديات"، برئاسة رئيس مجلس الأعيان دولة فيصل الفايز، وبحضور رئيس اللجنة التربوية بمجلس الأعيان الدكتور محمد حمدان، ورئيس مجلس إدارة شركة الزرقاء للتعليم والاستثمار الدكتور محمود أبو شعيرة، ورئيس مجلس أمناء الجامعة معالي المهندس سمير الحباشنة، ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور بسام الحلو، وعدد من عمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة.

وقال رئيس مجلس الأعيان دولة فيصل الفايز، أن أمتنا اليوم تعيش ما يشبه مرحلة سايكس بيكو جديد، حيث أصبحنا نخشى إعادة تقسيم المقسم من دولنا، كما أصبحت منطقتنا ساحة لصراعات دولية وإقليمية والكل يبحث عن مصالحه فيها، ما يستدعي تعزيز الوعي العربي والتنبه الى ما يحاك من خطط ومن مؤامرات تستهدف تجزئة العالم العربي، مؤكدا رفض الأردن القاطع لنقل السفارة الأميركية إلى القدس الشريف باعتبار نقلها مخالفا لكافة قرارات الشرعية الدولية، وان الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني يقضي على فرص السلام بالمنطقة.

وبين أن " الرماد العربي " تسبب بالفوضى والدمار للعديد من الدول العربية، وأدى إلى انقسامات وفوضى وعدم استقرار أمني ومجتمعي، وتفشت عمليات القتل على أسس طائفية، كما أسهم في انتشار قوى التطرف والإرهاب، وتمكن الأردن من تجاوز التحديات في ظل هذه الفوضى من حوله والصراعات السياسية التي تعصف بالمنطقة .

وأضاف أن محاولة الثورة العربية الكبرى بإنشاء دولة قومية عربية واحدة باءت بالفشل بفعل المؤامرات الغربية، كما توالت الانتكاسات العربية بزرع الكيان الصهيوني في فلسطين، وأصبح العرب دويلات، وطوائف، وشيعا، وقبائل، تعيش واقعا مريرا ومؤلما.

وأشار الفايز لأهمية توخى المصداقية في نقل الأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي ومراعاة الأعراف لحماية الاعلام ومصداقيته.

وقال الفايز أن مواجهة أزمتنا الاقتصادية يحتاج اليوم إلى حالة من التشاركيه الوطنية الجامعة، بحيث يشارك فيها الجميع من مختلف القطاعات الرسمية والشعبية، إذ لا بد لخططنا الاقتصادية أن تكون قابلة للتنفيذ ومرتبطة بفترات زمنية محددة وتستهدف الحد من مشكلتي الفقر والبطالة.

وبين أن الأردن ومنذ التأسيس قد واجه العديد من التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية ولم تسلم مسيرته من محاولات البعض العبث بأمنه واستقراره لكنه على الدوام كان يتجاوزها بفضل حكمة قيادته الهاشمية وتسامحها وإيمان الأردنيين بوطنهم وقوة ومنعة أجهزتنا الأمنية وقواتنا المسلحة.

ودعا الفايز إلى إيجاد مسار للتنمية الاقتصادية المتكاملة بين الدول العربية وذلك من خلال تشكيل تكتل اقتصادي حقيقي فيما بينها والعمل على بلورة موقف عربي موحد يكون مؤثرا في تقرير مستقبل المنطقة،والتصدي لأي محاولات تقسيم جديدة، إضافة إلى ضرورة وضع إستراتيجية تتصدى للخطاب الطائفي والمذهبي وتعزز قيم الانتماء الوطني والعروبي.

وأشار إلى أن الأردن استمر قويا سياسيا وامنيا، رغم التحديات الاقتصادية التي أثرت على حياة المواطنين وأدت إلى ارتفاع نسب الفقر والبطالة، وارتفاع عجز الموازنة والدين العام حيث فاقم اللجوء السوري وإغلاق الحدود أمام صادراتنا وانخفاض المساعدات العربية والدولية وانقطاع الغاز المصري ،من التحديات الاقتصادية التي نعيشها في الوقت الحاضر.

وقال ان تلك الظروف التي تزامنت ، أوجدت أوضاعا اقتصادية صعبة، مؤكدا انه يتعين على الحكومة وضع الخطط والاستراتيجيات التي من شأنها تكريس سياسة الاعتماد على الذات، وتشجع الاستثمارات المحفزة للنمو الاقتصادي الذي يستطيع أن يشعر به المواطن.

وقدم الدكتور بسام الحلو نبذة عن الجامعة والكليات والتخصصات التي تضمها، والمراكز العلمية، والخدمات التي تقدمها مع مختلف مؤسسات المجتمع، وذلك من خلال عقدها المؤتمرات العلمية والثقافية، والندوات والورش العلمية، بالإضافة لعقدها الدورات التدريبية من خلال مراكزها المتخصصة، وتعمل الجامعة على تحقيق أهدافها ورؤيتها نحو التميز والإبداع، من خلال نوعية وجودة التعليم، واحتضان كوادر أكاديمية وتدريسية ذى خبرة وكفاءة عالية، مشيرا للانجازات والمشاريع الريادية التي حققتها الجامعة.

وفي ختام الجلسة الحوارية جرى نقاش وحوار تركز على مستقبل الأردن في ظل التحديات الإقليمية التي تعيشها المنطقة ، كما قدم الدكتور محمود ابو شعيرة درعا تقديرية وهدية تذكارية لدولة فيصل الفايز.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :