-

كتابنا

تاريخ النشر - 23-04-2018 12:49 PM     عدد المشاهدات 810    | عدد التعليقات 0

الصحراوي طريق الموت .. الى متى

الهاشمية -

باتت ظاهرة حوادث السير من اهم القضايا التي تحظى باهتمام كبير من قبل دول العالم خصوصا الاردن في ظل تزايدها بشكل ملحوظ وخاصة في الآونة الاخيرة وعلى الطريق الصحراوي احد الطرق الرئيسية الذي يربط الجنوب بالعاصمة, وهو الطريق الحيوي الذي يؤدي الى ثغر الاردن الباسم والميناء الوحيد في المملكة, ويشهد حركة مرورية كثيفة على مدار الساعة, فيما تعتبر كل دقيقة بمثابة عداد للحوادث المرورية بسبب البنية التحتية السيئة للطريق وكذلك يحمل ازدواجية الخطر ما بين الشاحنات العملاقة والحافلات الكبيرة والسرعة العالية وعدم الالتزام بقواعد السير والسلامة المرورية على الطرقات وبين تعرجه واهترائه والتحويلات الخطيرة التي تم انشاؤها مؤخرا والتي تفتقر لأبسط  قواعد السلامة والامان على الطرقات كل هذا اصبح جعل الطريق الصحراوي هاجس الاردنيين المخيف ولا يكاد يصحون ويتعافون من خبر حادث اليم ومؤسف حتى يسمعوا عن فاجعة اخرى تهز قلوب الاردنيين جميعا, لقد اصبح الطريق الصحراوي طريق الموت مدعاة للحزن والاسى والحسرة ومثال حي وواقعي على عدم تحمل المسؤولية وعدم محاسبة المقصر في عملة.

ان الفاجعة المأساوية التي حدثت على الطريق الصحراوي قبل يومين والتي راح ضحيتها النائب الفقيد الفاضل المرحوم محمد العمامرة وستة من أسرته الكريمة و سائق الونش عليهم رحمة الله تعالى, وقبلها العديد من ابناء الوطن الاعزاء الابرياء "قتلا" على الطريق الصحراوي ولقد فقد الأردنيين الكثير من ابناءهم على هذا الطريق المخيف, هذه الحادثة  هزت مشاعر الاردنيين من اقصى الشمال الى الجنوب وهذه الحادثة لن تكون الاولى ولن تكون الاخيرة طالما ان الطريق بهذا الوضع مما يستدعى من اصحاب القرار والجهات المعنية الالتفات الى نداء وصرخات المواطنين التي تعتبر بمثابة دعوة لكل مسؤول عنده ضمير حي لإيقاف الاستهتار واللامبالاة بالأرواح والممتلكات التي تحصدها الحوادث على الطرقات, كذلك لا نجد من يمتلك الشجاعة الوطنية والاخلاقية التي تجعل المسؤول يتحمل ويعلن مسؤوليته عن التقصير في عملة.

ان من الضروري التفكير بكل الطرق والوسائل الممكنة لإيقاف جرائم الطرق التي تحدث يوميا في الطرقات وان التشريعات عنصر اساسي للوقاية من هذه الجريمة بالإضافة الى تطبيق القانون وفرض غرامات مالية تهدف الى التركيز على العقوبات التي تعالج المخالفات المرورية المتحركة الخطرة مثل السرعة الزائدة, تغيير المسارب بدون تنبيه وعدم اعطاء اولوية, وقطع الاشارة الحمراء وغيرها من المخالفات الخطرة.

الطريق الصحراوي طريق الموت  حتى يصبح اقل خطورة فانة يتوجب العمل على توسيع التحويلات الخمس التي تم انشاؤها على الطريق الصحراوي وتقليل الانحناءات والتعرجات ما امكن واعادة انشاءها بصورة افضل وبطريقة تضمن سلامة السائق على الطريق لان الطريق عليها حركة كثيفة على مدار الساعة بالإضافة الى الاسراع  في اتمام هذه التحويلات والمتابعة من قبل وزارة الاشغال العامة وهي الوزارة المسؤولة عن البنية التحتية في الاردن والطرقات بشكل خاص. رحم الله امواتنا الذين قضوا على الطريق الى جنات الخلد والسلامة لجميع مرتادي طريق الموت.

 

الأستاذ الدكتور عمر علي الخشمان 




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :