-

اخبار محلية

تاريخ النشر - 13-03-2018 09:46 AM     عدد المشاهدات 38    | عدد التعليقات 0

اعتصام المزارعين مستمر حتى إلغاء الضريبة

الهاشمية - أكّد الرئيس السابق للاتحاد النوعي لمزارعي الدواجن، الناطق الاعلامي باسم لجنة الدفاع عن المزارعين عبد الشكور جمجوم، ان المزارعين الذين ينفذون اعتصاما مفتوحا منذ 25 يوما تقريبا رفضا لفرض الضريبة على القطاع "سيواصلون الاعتصام" الى حين تراجع الحكومة عن الضريبة.
وقال ان المزارعين رفضوا عرضا من الحكومة لترتيب اجتماع يضم ممثلين عن القطاع الزراعي وأعضاء الحكومة واعضاء لجنة الزراعة في مجلس النواب، مع بعثة صندوق النقد الدولي.
وأكد جمجوم لـ"الغد"، "انحياز اللجنة الكامل لمصلحة الوطن والمواطن، بصفتها مدافعا عن قوت المزارع بالطرق المشروعة، ذلك ان مطلبنا هو الغاء الضريبة على القطاع الزراعي، بعدما لوحظ عدم اهتمام الحكومة بهذا القطاع، وضعف تواصل وزارة الزراعة مع المزارعين قبل الاعتصام وبعده".
واضاف جمجوم "ان المعتصمين مزارعون من مختلف الفئات من كافة محافظات الوطن، وهم يد واحدة ضد قرار الضريبة الجائر ومصالحهم مشتركة، وهو يتوقعون ان تقف الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة الى جانبهم، والعمل على إلغاء هذا القرار الظالم".
وكان نائب رئيس الوزراء وزير الدولة للشؤون الاقتصادية جعفر حسان، نفى ما تناقله عدد من الوسائل الاعلامية خلال لقاء مع المزارعين يوم الثلاثاء الماضي، حول اقتراح بعقد اجتماع يضم ممثلين من المزارعين مع ممثلي صندوق النقد الدولي، مؤكدا ان ذلك عارٍ عن الصحة تماما.
ففي الوقت الذي اعلن وزير الزراعة المهندس خالد حنيفات، انه هو وحده ولا احد غيره من قال للمزارعين انه "من الممكن ان يتم جمعهم بمندوب صندوق النقد الدولي وليس نائب رئيس الوزراء جعفر حسان"، مؤكدا "عدم وجود أية إشكال إن حضر مزارعون وأعضاء من اللجنة الاقتصادية هذا اللقاء، لان هذا الأمر لا ينقص من سيادة الأردن".






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :