-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 13-02-2018 10:05 AM     عدد المشاهدات 203    | عدد التعليقات 0

ترامب والقدس والقضية الفلسطينية

الهاشمية نيوز - محمد سويدان



لا أفهم، ولا أعرف كيف يدعو الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى مفاوضات سلام بين الفلسطينيين وسلطات الاحتلال، في الوقت الذي أفرغ أية مفاوضات مستقبلية من مضمونها، باعترافه بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال؟
الرئيس الأميركي الذي تناقل الإعلام العالمي تشكيكه برغبة اسرائيل في السلام، في مقابلة له مع صحيفة اسرائيلية، لم يعلن أي إجراء لحث الاسرائيليين على المفاوضات، فيما كان قد جمّد جزءا كبيرا (65 مليون دولار) من المساعدات الاميركية لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) لاجبار الفلسطينيين على العودة لطاولة المفاوضات ضمن الشروط الأميركية التي أقل ما يقال فيها إنها مجحفة وظالمة وتسعى لتصفية القضية الفلسطينية.
ترامب المتشكك في رغبة اسرائيل بالسلام، شدد في المقابلة ذاتها على استبعاد القدس من طاولة المفاوضات، واعتبر أنه باعترافه بها عاصمة لكيان الاحتلال، اصبحت خارج طاولة المفاوضات. اي أن ترامب الذي افرغ المفاوضات من مضمونها، يسعى، برغم معرفته المطلقة بأن كيان الاحتلال الإسرائيلي غير راغب في السلام، للضغط على الفلسطينيين للعودة لطاولة المفاوضات دون أي أمل بتحقيق حقوقهم المشروعة ودولتهم المستقلة المنشودة.
ترامب الذي يرسل وزير خارجيته ريكس تيلرسون للمنطقة لبحث القضية الفلسطينية ومسار المفاوضات مع زعمائها، يعرف تماما أن هذا "الجهد" لن يكتب له النجاح، لان الادارة الاميركية سلبت الفلسطينيين من جوهر قضيتهم عندما اعترفت بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال وبشرعية المستوطنات في الضفة الغربية والقدس المحتلتين ورفضت حق العودة، وارادت القضاء على وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين.
وعلى الأرجح، فان الجهد الذي سيبذله تيلرسون في جولته هو الضغط على زعماء المنطقة بقبول الرؤية الاميركية لحل القضية الفلسطينية (التصفية)، فواشنطن حسمت أمورها على هذا الصعيد، واي انتقادات لاسرائيل هي شكلية وليست حقيقية، وانما لذر الرماد بالعيون، والهدف الضغط على الفلسطينيين وحلفائهم العرب للقبول بالأمر الواقع الذي لايحقق اي شيء، وانما يلغي القضية الفلسطينية ويدخل شعبها بمتاهات جديدة من التشرد والحرمان وضياع الحقوق والارض والدولة والقدس والعودة.
لا بد من إفشال المخططات الأميركية، فالإدارة الأميركية ليست طرفا محايدا، وإنما طرف مشارك وفاعل في عملية تصفية القضية الفلسطينية. فكل ماتفعله الإدارة الأميركية على صعيد القضية الفلسطينية يصبّ في خدمة كيان الاحتلال وتصفية القضية المركزية للعرب.
إن الاحتلال يجد أن الفرص مواتية له لتحقيق مراميه ومساعيه، ولكنني متأكد أن كل مخططاته ستفشلها الإرادة الصلبة للفلسطينيين.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع الهاشمية نيوز بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع الهاشمية نيوز علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :