-

مانشيت

تاريخ النشر - 14-01-2022 07:25 PM     عدد المشاهدات 313    | عدد التعليقات 0

شبيلات يوجه رسالة لاذعة الى عبدالرؤوف الروابدة

الهاشمية - وجّه المهندس ليث الشبيلات، رسالة لاذعة إلى رئيس الوزراء الأسبق عبدالرؤوف الروابدة، قائلا "إنه ذهب إلى الحجّ والناس عائدة".
جاء ذلك على خلفية التصريحات الأخيرة للروابدة والتي انتقد فيها الأخير التعديلات الدستورية وما تضمنته من انشاء لمجلس أمن قومي، وبشكل يُلحق ضررا بالغا بمبدأ الرقابة البرلمانية ومبدأ أن لا سلطة بدون مساءلة أو محاسبة، والتعديلات التي من شأنها احداث تغيير فعلي بشكل النظام السياسي الاردني المعروف وتؤدي ايضا الى الاخلال بالمبدأ الذي قامت عليه فكرة الاردن الحديث وهو المزيج ما بين سلطة الشعب عبر البرلمان وسلطة العرش عبر الملك.
وقال شبيلات في مقطع فيديو بثّه عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: وأخيرا أبو عصام ذهب إلى الحج والناس عائدة، لقد أهلكتنا أنت وأمثالك، وقد كنت أرجوكم وأقول لكم إن النظام سيضيع.
وأضاف: إن كلام الروابدة جميل، وإن لم يكن مكتملا، لكنه يؤكد ذكاء الرجل، والمشكلة أنك لم تستخدم ذكاءك لخدمة الأردن بالطريقة المطلوبة.
ولفت الشبيلات إلى واقعة بينه وبين الروابدة، قائلا: "كنت قد طلبت منك وضع أسس للعلاقة بين الملك والمعارضة عام 2000، وقلت لكن إنني سأنشر لاحقا رسالتي وجوابك لوضع الأسس الكاملة لأصل العلاقة، وبعد عشرة أيام تواصلت معك وأجبتني "العب غيرها يا ليث"، والآن بعد (22) سنة أنت تذوق أهمية ما كنت أدعو إليه.
ووجه الشبيلات رسالة إلى الروابدة، قائلا: "شدّ الهمة يا عبدالرؤوف، لا نستغني عن أي كلمة حق ولو ساهموا بالوصول إلى ما نحن عليه"، فيما عبّر عن أمله بأن يتحرّك غير الروابدة



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :