-

رياضة

تاريخ النشر - 13-10-2021 09:52 AM     عدد المشاهدات 20    | عدد التعليقات 0

4 عوامل قادت أولمبي الأردن لحصد لقب غرب آسيا

الهاشمية - عاشت جماهير كرة القدم الأردنية الليلة، فرحة كبيرة بعد فوز منتخب بلادها بلقب بطولة غرب آسيا تحت 23 عاماً التي استضافاتها السعودية، وهو اللقب الذي استعصى طويلاً على المنتخب الأول حيث لم يسبق أن توج به.

وسجل منتخب الأردن فوزاً مثيراً على المنتخب السعودي وبنتيجة "3-1" ليؤكد جدارته بالتتويج بلقب البطولة.

وخاض منتخب الأردن في البطولة 5 مباريات، حيث سجل 12 هدفاً فيما استقبلت شباكه 6 أهداف.

في هذا التقرير، 4 عوامل ساهمت في تتويج الأردن في لقب البطولة لأول مرة بمسيرته بحسب موقع كورة.



** الخسارة مفيدة

تعرض منتخب الأردن للخسارة في أول مباراة ضمن المجموعة الأولى، وكانت أمام عُمان "0-1".

وشكلت هذه الخسارة فائدة كبيرة للجهاز الفني الذي راجع حساباته جيداً، وللاعبين أنفسهم حيث سرعان ما كشفوا فيما بعد عن قدراتهم الحقيقية، لتشكل هذه الخسارة بداية المسار نحو الطريق الصحيح، من خلال تحقيق الانتصار تلو الآخر.



** لاعبون مبدعون ودكة قوية

تزخر صفوف منتخب الأردن الرديف، بلاعبين مبدعين، ويشكلون الأعمدة الرئيسة لفرقهم في المسابقات المحلية المحترفة.

وشكلت دكة الاحتياط القوية بالمنتخب دوراً مهماً فيما تحقق، حيث ساعدت المدير الفني أحمد هايل على المداورة بين اللاعبين في خوض المباريات التي أقيمت بشكل مضغوط جداً، دون أن يتأثر الأداء أو تتراجع النتائج.

وتعتبر الأندية شريكاً مهماً فيما تحقق من إنجاز، حيث لها اليد العليا في كشف هذه المواهب من خلال الزج بها في المسابقات المحلية مما سهل من عملية اكتشافهم من قبل المدراء الفنيين للمنتخبات الوطنية.



** لا للمعسكرات

أثبتت سياسة المعسكرات الخارجية الطويلة التي كانت تخضع لها المنتخبات الوطنية، فشلها الذريع خلال السنوات الماضية فنيا وماليا، حيث كانت النتائج تأتي سلبية، والإخفاقات تواصلت وبخاصة المنتخب الأول الذي خرج من تصفيات مونديال قطر وشكل صدمة كبيرة للجماهير الأردنية وانتكاسة لاتحاد كرة القدم الذي أنفق الكثير على هذه المعسكرات دون فائدة.

وكان مبعث جاهزية منتخب الأردن الرديف من انخراط لاعبيه في المسابقات المحلية، ليدخلوا ساحة التنافس بجاهزية فنية وبدنية عالية ساعدت المدير الفني أحمد هايل في تحقيق أهدافه التكتيكية والفنية.



** هايل.. أول مهمة

رغم الانتقادات التي تعرض لها أحمد هايل بتسلمه مهمة المدير الفني لمنتخب يشكل المستقبل الحقيقي لكرة القدم الأردنية، استناداً لخبرته التدريبية المحدودة، إلا أن ذلك شكل له تحدياً خاصاً لإثبات نفسه وطاقمه المعاون بتواجد بشار بني ياسين ولؤي العمايرة.

وكسب هايل الرهان، وحقق ما لم يحققه مدراء فنيين أجانب في سنوات مضت، حيث أظهر حنكة في قيادة المنتخب وذكاء في التعامل مع المباريات وقراءة نقاط الضعف والقوة للفرق المنافسة.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :